• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«سندباد العرب» وسجل حافل من الانتصارات

الرياضات البحرية تودِّع حميد بخيت الفلاسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 أغسطس 2016

دبي (الاتحاد)

ودَّعت أسرة الرياضات البحرية هذا الأسبوع واحداً من فرسانها الأفذاذ، وأحد الأبطال المتميزين في عالم سباقات الزوارق السريعة بطلنا حميد محمد سالم بن بخيت الفلاسي، الذي انتقل إلى رحمة ربه بعد صراع مع المرض تاركاً بصمةً وتاريخاً رياضياً حافلاً سطر خلاله أقوى الملاحم في الرياضات البحرية، وتحديداً سباقات زوارق «فورمولا» بمختلف أنواعها.

وخيّم الحزن على الأوساط الرياضية وأسرة الرياضات البحرية بعد سماع نبأ رحيل البطل، الذي ترك حسرةً وألماً عند أبناء جيله من الرياضيين والذين عاصروا بطولات وأمجاد هذا المتسابق المتميز الذي نجح في الوصول إلى منصات التتويج ليس محلياً بل إقليمياً وقارياً وعالمياً في كثير من المناسبات.

وقدم اتحاد الرياضات البحرية ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية خالص التعازي والمواساة لأسرة الفقيد ولأصدقائه، وكذلك رفقاء الدرب من المتسابقين والأبطال الذين عاصروا فترة الفقيد في المشاركات والبطولات المختلفة التي شارك فيها وأيضاً جمهور بطلنا الذي رافق تلك الأيام من مسيرته الرياضية. ويعتبر بطلنا حميد محمد سالم الفلاسي المولود في الأول من شهر يوليو 1970 واحداً من الأبطال المتميزين في الرياضات البحرية وفي سباقات الزوارق السريعة بمختلف أنواعها وهو من الرعيل الأول الذي أسهم في تأسيس السباقات مشاركاً بفعالية، وبخاصة السباقات العالمية في رياضة زوارق الفورمولا التي حقق فيها العديد من الإنجازات الكبيرة قبل أن يتوقف ويعتزل.

ومن أبرز ما حققه الفقيد في مسيرته الرياضية كان في السباق التجريبي للفورمولا 3، حيث توِّج بطلاً عن جدارة متفوقاً على الزوارق التي وصلت خط النهاية كما مثل الفقيد الإمارات في بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الرابعة في بريطانيا عام 1994.

ومن أبرز المراحل التي عاشها ابن الإمارات مشاركته في بطولة العالم للفورمولا 1 مع المتسابق مبارك النيادي وهما الوحيدان اللذان سُمح لهما بالمشاركة في البطولة، حيث اقتصرت المشاركة حينها على المتسابقين البريطانيين فقط، وذلك نظراً إلى العلاقات المتميزة بين نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية والجهة المنظمة للسباق في بريطانيا، واستطاع الفقيد تحقيق المركز العاشر في الترتيب النهائي.

وتألق الفقيد في الكثير من المناسبات كان من بينها الجولة الختامية لبطولة العالم للفورمولا 1، حيث فاز الفقيد بالمركز الأول عام 1995 كما نجح في تحقيق المركز الثامن في منافسات الجائزة الكبرى للفورمولا 1 عام 1996.

ولقب بطلنا الفقيد «سندباد العرب» على متن زورق الإمارات 27 العديد من المغامرات في أعالي البحار والبحيرات العالمية، ومن بينها مشاركته في إحدى البطولات في نهر السين بفرنسا، يونيو عام 1997، ونجح في تحقيق هدفه والبقاء ضمن الستة الأقوياء في سباق كسر السرعة.

كما يحفظ التاريخ لبطلنا الفقيد حميد الفلاسي تحقيقه العديد من الإنجازات في مياه الخليج وأيضاً في الشرق الأوسط ومن بينها تألقه في سباقات الزوارق السريعة -الفئة 3- حيث فاز بالمركز الأول في بطولة الخليج بالكويت 1986 برفقة شقيقه خالد محمد سالم بخيت الفلاسي واحتلا معاً المركز الثاني في سباق الأردن، الذي جرت منافساته في خليج العقبة، وكان الفلاسي من أميز المتسابقين قبل أن يقرر الاعتزال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا