• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

تستكمل دورها بمسلسل «ليلة»

رانيا يوسف.. في السينما بـ«لعبة ستات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 أغسطس 2016

محمد قناوي (القاهرة)

أكدت الممثلة رانيا يوسف أنها تستعد لتقديم فيلم سينمائي سيكون مختلفاً عما قدمته في مشوارها، خاصة آخر أعمالها السينمائية «ريجاتا» الذي أثار جدلاً كبيراً بسبب مشاهدها الجريئة والفيلم الجديد بعنوان «لعبة ستات»، تأليف حازم متولي وإخراج هاني جرجس فوزي، وذلك بعد انشغالها في تقديم عملين برمضان الماضي هما «أفراح القبة» و«7 أرواح»،

وحول بعدها عن السينما بسبب البطولات التلفزيونية المطلقة قالت: الدراما التلفزيونية تمنح الفنان فرصة كبيرة في تقديم القضايا التي تشغل الرأي العام، وتهم الناس بشكل واقعي، ومع هذا لا أستطيع القول إنني انشغلت عن السينما، لأني أحبها، لكن أبحث عن الأعمال الجيدة والممتعة للفنان وللجمهور في وقت واحد.وتستكمل رانيا تصوير دورها في مسلسل «ليلة» مع المخرج محمد بكير، المنتظر عرضه الأيام المقبلة ويشاركها بطولته مكسيم خليل وأمل رزق، ولفتت إلى أن أحداث العمل تدور في إطار اجتماعي تجسد خلالها شخصية «ليلة» وهي إنسانة مكافحة تتولى رعاية أسرتها وتواجه العديد من الأزمات في حياتها، وقد تحمست للمسلسل لأن أحداثه تتميز بالتشويق، كما أن شخصية «ليلة» نموذج شائع في المجتمع، والمشاهد سيرى الكثير من مشاكله في المسلسل، وعن أسباب المشاركة في المسلسل قالت: انجذبت للمسلسل سواء في طريقة الأداء المطلوبة لتقديم الشخصية، أو المظهر الخارجي والماكياج، و«ليلة» من طبقة متوسطة، وتعمل معلمة لتتمكن من الإنفاق على والدتها وشقيقتها بعد وفاة والدها، لكنها تمر بالعديد من الصعوبات.

وأوضحت أنه سيتم عرضه خلال الفترة المقبلة، وأن هذا أمر جيد، فوجوده في إطار السعي لإيجاد مواسم أخرى بخلاف الموسم الرمضاني، حيث يعتبر مكسباً كبيراً لصناعة الدراما، فليس معقولاً أن يتم عرض إنتاج العام كله في شهر رمضان. ونفت رانيا ما تردد عن وجود خلافات بينها وبين منى زكي في كواليس مسلسل «أفراح القبة» الذي عرض في رمضان الماضي وقالت: فوجئت بانتشار شائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال التصوير، لكنه لم يشغل بالي، فعادة ما تنتشر شائعات في الأعمال التي أشترك فيها مع أكثر من نجم ونجمة.

كما نفت شعورها بالقلق من الاشتراك كضيفة شرف في المسلسل وقالت: أتمنى العمل مع المخرج محمد ياسين في أي عمل حتى ولو في مشهد واحد حيث تجمعني به علاقة طيبة، منذ اشتراكي معه في مسلسل «موجه حارة» قبل ثلاثة أعوام، بالإضافة إلى أن الاشتراك في رواية كتبها الأديب العالمي نجيب محفوظ يسعد أي فنان، ومنذ اللحظة الأولى شعرت بأن العمل سيحقق نجاحاً عند عرضه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا