• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ياسمين عبد العزيز:

البطولة النسائية ليست غريبة على السينما المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 أغسطس 2016

القاهرة (الاتحاد)

أكدت الممثلة ياسمين عبد العزيز أن هناك أعمالاً في مشوارها الفني ليست راضية عنها لكنها ليست متبرئة منها، مشيرة إلى أنها تستعد حاليا لعمل درامي تعود به للدراما بعد غياب سنوات.

أصبحت الممثلة ياسمين عبدالعزيز نجمة شباك في السينما المصرية وقد حقق فيلمها الأخير «أبوشنب» إيرادات تجاوزت 16 مليون جنيه منذ بداية عرضه في عيد الفطر وحتى الآن محققا المركز الثاني في إيرادات الموسم بعد فيلم «جحيم في الهند» لمحمد عادل إمام ومن خلال هذا الفيلم تظهر ياسمين بشكل جديد في شخصية ضابطة شرطة وشاركها بطولته ظافر العابدين وبيومي فؤاد ورجاء الجداوي ولطفي لبيب وبدرية طلبة، تأليف خالد جلال ومن إخراج سامح عبد العزيز.

وعن ردود الأفعال التي تلقتها على الفيلم قالت إن آراء الجمهور والنقاد فاقت التوقعات والكل أجمع على أن الفيلم جيد ويناقش قضية مهمة لكن بشكل كوميدي وهذا ما أسعدني.

وأشارت إلى أنها اختارت شخصية الضابطة لأن المرأة المصرية تستطيع أن تنافس الرجل ولا يقتصر دورها على أعمال إدارية فقط إنما تستطيع أن تشارك في مواجهة الظواهر السلبية في المجتمع من تحرش وتسول وخطف أطفال، وبسبب اسم «عصمت أبوشنب» تجد سخرية من زملائها لأن المجتمع صنف المرأة على أنها ضعيفة مع أنها في حقيقة الأمر عنصر قوة للمجتمع.

وتضيف ياسمين: «عصمت أبوشنب» فتاة لديها طموح كبير في إثبات نفسها وتفوقها وقدرتها على مشاركة ومنافسة الرجال في أقوى المهام ولهذا التحقت بالشرطة.

وعن الملامح المشتركة بينها وبين شخصية الضابطة عصمت فقالت: أنا وعصمت يجمعنا إثبات قدرتنا على منافسة ومشاركة الرجال، فالضابط «عصمت» تريد إظهار ذلك من خلال المشاركة في مهام أمنية، وبالنسبة لي فهي مغامرتي في منافسة الرجال في السينما، كما يجمع بيننا الطموح والطاقة، فالضابط «عصمت» تردد طول الوقت «أنا عندي طاقة يا افندم»، كما أنني بشكل حقيقي كنت أريد وأتمنى أن أكون ضابطة.

وأكدت أنها تسعى إلى تقديم المختلف في أدوارها، مشيرة إلى أن البطولة النسائية ليست غريبة على السينما المصرية، بل موجودة منذ زمن بعيد، وأدت بعض المتغيرات إلى اختفائها المؤقت.

وبالنسبة لدخول المنافسة على الإيرادات الذي يعد نوعاً من المغامرة، فأشارت إلى أنها تحب المغامرة، وتحب أن يكون عندها تحد لنفسها أولاً، وفي كل عمل تحدد مستوى لتقييم نفسها، هل تسير على الطريق الصحيح؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا