• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

توجه بالشكر لرئيس الدولة وولي عهد أبوظبي والحكام على تهنئته بـ«شخصية العام الثقافية»

محمد بن راشد: جنباً إلى جنب مع خليفة ومحمد بن زايد والحكام لخدمة شعبنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

وام

دبي (وام) وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أخاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأنه قيادة استثنائية، ذات نفس كريمة تربت في مدرسة زايد. كما وصف سموه أخاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بذي النفس العظيمة، والروح المتواضعة، والشخصية الأخوية القريبة من سموه دائماً في جميع المناسبات. وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة الاستمرار على نهج المغفور لهما بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، لافتاً إلى أن ما فعله ويفعله في المجالات كافة إنما هو بعض مما تعلمه في مدرستهما، رحمهما الله. وأضاف سموه: «سنستمر على دربهما جنباً إلى جنب مع أخي الشيخ خليفة بن زايد، وأخي الشيخ محمد بن زايد وإخواني الحكام، مقدمين الغالي والنفيس؛ خدمة لأبناء شعبنا وترسيخاً لمكانة بلادنا، ودعماً لكل ما ينفع الإنسان والإنسانية في كل مكان». وتوجّه سموه بالشكر لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، على تهنئته باختياره شخصية العام الثقافية ضمن الدورة التاسعة لجائزة الشيخ زايد للكتاب. وقال سموه بهذه المناسبة: «كلمات رئيس الدولة الأخوية ومشاعره الطيبة التي نقلتها كلماته وعباراته، إنّما تعبر عن شخصية تأسست على يد زايد، ونفس كريمة تربت في مدرسة زايد، وقيادة استثنائية تحرص دائماً على أن تكون أول المهنئين في المناسبات، وعند تحقيق الإنجازات». وأضاف سموه «أشكر أيضاً الأخ والصديق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تهنئته، وعلى كلماته وعباراته التي حملت الكثير من معاني الود والتقدير، كلمات عبرت عن نفس عظيمة، وروح متواضعة، وشخصية أخوية قريبة مني دائماً في جميع المناسبات». وقال سموه: «كل الشكر أيضاً لإخواني أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات على مبادرتهم بالتهنئة وعلى المشاعر الطيبة التي تعبر عن الأصالة والأخوة والمحبة التي تجمعنا في دولة الإمارات وجعلت منها مثالاً يحتذى في التعاضد والإخوة والوحدة». كما شكر سموه جميع الشيوخ والمهنئين من إعلاميين ومثقفين ومسؤولين على كلماتهم المعبرة وتهانيهم الأخوية بمناسبة اختياره شخصية العام الثقافية ضمن جائزة الشيخ زايد للكتاب. وأضاف سموه بمناسبة اختياره شخصية العام الثقافية ضمن الدورة التاسعة لجائزة الشيخ زايد للكتاب: «أتشرف بقبول هذا التكريم من الجائزة التي تحمل اسماً غالياً لشخصية رسخت تاريخاً وقيماً ومبادئ في وجدان كل عربي، وأؤكد أن ما فعلناه ونفعله في المجالات كافة إنما هو بعض مما تعلمناه في مدرسة المؤسسين زايد وراشد طيب الله ثراهما، وسنستمر على دربهما جنباً إلى جنب مع أخي الشيخ خليفة بن زايد وأخي الشيخ محمد بن زايد وإخواني الحكام، مقدمين الغالي والنفيس خدمة لأبناء شعبنا، وترسيخاً لمكانة بلادنا، ودعما لكل ما ينفع الإنسان والإنسانية في كل مكان».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض