• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جرحى برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية

فلسطيني يقتل إسرائيلياً في القدس دهساً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله)

أعلن المتحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلي ميكي روزنفلد أمس أن فلسطينياً من أهالي من القدس الشرقية دهس إسرائيليين بسيارته في محطة حافلات بين شطري القدس الليلة قبل الماضية، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي. وقد تم اعتقاله بعدما عولج في مستشفى من جروح بسيطة أصيب بها.

وقال للصحفيين في القدس المحتلة «إن الاستجواب والمؤشرات الأولى تعزز الاشتباه بأن هذا حادث إرهابي. وأوضح أن السيارة صدمت إسرائيليين توفي الأول وهو شاب عمره 20 عاماً في المستشفى وأصيبت امرأة بجروح بليغة.

ووقع الهجوم في الجهة المقابلة لتقاطع في القدس الشرقية شهد في العام الماضي دهس فلسطيني بسيارته إسرائيليين في محطة للترام، ما أسفر عن مقتل 3 منهم، قبل أن تقتله الشرطة الإسرائيلية بالرصاص. وعلى الطريق الرئيسي نفسه دهس فلسطيني بسيارته الشهر الماضي إسرائيليين في محطة ترام فأصاب 5 منهم بجروح وقتتله شرطة الاحتلال بالرصاص.

من جانب آخر، أصيب يُدعى سليمان الطربي بجروح خطيرة في إحدى عينيه بعدما اخترقتها رصاصة مطاطية خلال مواجهات اندلعت بين عدد من الشبان وقوات إسرائيلية في قرية العيسوية شمال القدس المحتلة الليلة قبل الماضية. وذكر شهود عيان أن جنوداً إسرائيليين اعتدوا عليه بالضرب واعتقلوه، فور إصابته، ونقلوه إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس لتلقي العلاج.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة أمس بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي أمام سجن عوفر العسكري الإسرائيلي غرب رام الله بالضفة المحتلة. وذكر شهود عيان أن قوات الجيش الإسرائيلي أطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مسيرة جماهيرية تضامنياً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بالقرب من السجن، ما أسفر عن إصابة عشرات المتظاهرين بجروح وحالات اختناق.

وشهدت مدن الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة مسيرات مماثلة. وقال عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» خليل الحية، في كلمة ألقاها خلال مسيرة في غزة، «نتعهد بأن الإفراج على الأسرى لن يتأخر كثيراً وسنواصل العمل على تحريرهم كأولوية». وأضاف «لأسرى اعتقلوا بقوة وظلم الاحتلال، ونحن سنحررهم بقوة المقاومة وبصمود شعبنا وهذا عهد علينا لن نتراجع عنه». وأعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية عيسى قراقع أن الأسرى الفلسطينيين سيضربون عن الطعام ويرجعون الجبات التي تقدمها لهم إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية اليوم الجمعة بمناسبة «يوم الأسير» الفلسطيني المصادف 17 أبريل من كل عام.

وأبلغ قراقع (الاتحاد) بأنه سيتم تنظيم العديد من المسيرات الشعبية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، بنها مسيرة مركزية في قرية بلعين شمال غرب رام الله، ومهرجان في سلفيت مدينة الأسير المشلول والمريض منصور موقدة، تضامنياً مع الأسرى المرضى.

وأكد أن الأسرى يشكلون أهمية كبيرة جداً لدى المجتمع الفلسطيني وتحريرهم جزء أساسي من أي حل للقضية الفلسطينية. وأكدت الحكومة الفلسطينية، في بيان أصدرته في رام الله، أنها تولى قضية الأسرى أولوية قصوى تعمل على نقلها إلى المحافل الدولية لإلزام إسرائيل بالإفراج عنهم من دون قيد أو شرط. وقالت «إن يوم الأسير هو يوم كل فلسطيني لما يمثله من عنوان لأبطال الشعب الفلسطيني القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال دفاعًا عن قضيتنا العادلة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا