• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بين المبالغة في التقدير ومنطقية التبرير

«قمصان للتقاعد».. وفاء واحترام للأساطير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

محمد حامد (دبي)

قد يراها البعض «مبالغة» ومصادرة لحق الأجيال القادمة في أن تتفوق على أساطير الماضي وتتجاوز نجوم الحاضر، إذ قد يظهر مدافع في صفوف الميلان أفضل من باولو مالديني، فيما يؤكد البعض الآخر أن إحالة بعض أرقام القمصان للتقاعد هو تجسيد للوفاء، واعتراف بالامتنان لنجوم صنعوا لأنديتهم ومنتخباتهم تاريخاً كروياً كبيراً، ومن ثم يجب أن تحتفظ قمصانهم بـ «برائحة المجد»، وتظل تحمل أسماءهم «حصرياً» وللأبد.

رأي ثالث طرحه صحفيون إيطاليون، حينما قررت إدارة الميلان إحالة قميص مالديني «رقم 3» للتقاعد تكريماً له، حيث أكد هؤلاء أن تكريم مالديني أو غيره من الأساطير يصبح أكثر حضوراً حينما يرتدي لاعب آخر القميص رقم 3، ليظل الجميع يتذكرون صاحب هذا القميص، فيما يبدو حجب هذا الرقم سبباً في نسيان اللاعب الأسطوري بمرور الوقت، والرائع في الأمر أن مالديني قرر بالاتفاق مع إدارة الميلان أن يعود القميص رقم 3 شريطة أن يكون لأحد الأبناء.

تكريم مالديني

في 20 يناير 1985 أي قبل 31 عاماً، ظهر باولو مالديني ابن الـ 16 للمرة الأولى مع الميلان في مباراته ضد أودينيزي، وفي 30 ديسمبر 2008 أعلن أدريانو جالياني نائب رئيس الميلان من دبي أن إدارة النادي قررت تكريم اللاعب الأسطوري بعد 25 عاماً أمضاها مع الفريق بحجب القميص رقم 3 الذي كان يرتديه، مؤكداً أنه لن يعود إلا عن طريق أحد أبناء النجم الأسطوري في حال لعب هذا الابن للميلان، ليتواصل عطاء العائلة في النادي الإيطالي من الجد تشيزاري مالديني إلى الابن باولو مالديني وصولاً للأبناء.

باريزي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا