• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأنبار تلوح بطلب الدعم العربي في معركتها ضد داعش و«البنتاجون» تستبعد سيطرة التنظيم على الرمادي

العبادي يطالب إيران باحترام سيادة العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من واشنطن أمس، إيران باحترام سيادة العراق، وأكد في نفس الوقت أن تنظيم «داعش مازال عدواً شرساً»، وأن حكومته تعطي أولوية لاستعادة مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين التي بها أكبر مصفاة للنفط، ومحافظة الأنبار، التي هدد رئيس مجلسها صباح كرحوت باللجوء إلى الدول العربية لنقل عملية «عاصفة الحزم» العسكرية بقيادة المملكة العربية السعودية ودول الخليج إلى الأنبار، ما لم تستجب الحكومة العراقية للمطالب بتسليح رجال العشائر، وسط تزايد عدد النازحين من الأنبار إلى 17 ألف عائلة احتشدت على بوابة بغداد. فيما استبعدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إمكانية سيطرة «داعش» على الرمادي، خلال الفترة المقبلة.

وقال العبادي أمس أمام خبراء في السياسة الأميركية في معهد بواشنطن «نرحب بالمساعدة الإيرانية في قتال داعش، لكن على إيران احترام سيادة العراق». وأضاف «يجب أن يمر كل شيء من خلال الحكومة العراقية».

وقال أيضاً للصحفيين بواشنطن إن «داعش مازال خصماً شرساً»، وأن الحكومة تعطي أولوية لاستعادة بيجي ومصفاتها النفطية والأنبار. وأضاف أن المعركة الرئيسية لاستعادة الموصل بمحافظة نينوى ما زال أمامها أشهر، ولن تحدث إلا بعد شهر رمضان الذي ينتهي منتصف يوليو.

وأضاف أن الحملة العسكرية تسير باتجاه هزيمة «داعش»، لكن التنظيم مازال صامداً وقادراً على المناورة. وعن تسليح قوات العشائر في الأنبار، أعلن العبادي وجود نحو 5000 مقاتل لديهم أسلحة، لكنهم بحاجة إلى الأسلحة متطورة كالرشاشات الثقيلة، وبغداد ليس لديها فائض من تلك الأسلحة.

وذكر أن «داعش مازال يظهر صمودا وقدرة كبيرة على المناورة». وقال «إنهم عقائديون وفي وضع متأزم، ولهذا هم يظهرون قتالًا شرساً». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا