• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال حفل تخريج الدورة الأولى من «برنامج تدريب الأئمة الأفغان»

الكعبي: الإمارات عاصمة إنسانية ومحطة دعم للأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

شدد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، على التصدي لأصحاب الفكر المتطرف وتعزيز ثقافة الوسطية والاعتدال وإعلاء قيم التسامح والتعايش، مشيراً إلى أن الدولة ملتزمة بقضايا الأمة الإسلامية والعربية، وكذلك التزام الدولة برسالتها الإنسانية العالمية وبمبادئها التي تأسست عليها، وسعيها إلى ترسيخ مكانتها كعاصمة إنسانية ومحطة خير وغوث ودعم للشقيق والصديق، وتقف جنباً إلى جنب مع أشقائنا في الدول الإسلامية ولاسيما جمهورية أفغانستان الإسلامية، جاء ذلك خلال حفل تخريج الأئمة الأفغان في الدورة الأولى التي نظمتها دار زايد للثقافة الإسلامية.

ولفت إلى حرص اللجنة المنظمة متمثلة بدار زايد للثقافة الإسلامية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الإعداد الجيد للبرنامج، الذي يتضمن تنظيم دورة علمية وأنشطة هادفة وفعاليات مصاحبة تحقق الهدف من البرنامج في طلب العلم ومناقشة القضايا الحساسة التي أثرت سلبا على صورة الإسلام نتيجة للممارسات الخاطئة.

ومن تلك الموضوعات: الفتوى وضوابطها وسبل التصدي للفتاوى العشوائية والفردية وكذلك مقومات الخطاب الديني المعتدل، الرؤية الشرعية للواجبات الوطنية وحقوق الحاكم وبذل الجهد في عونه لخدمة الوطن والدين وكذلك أهمية الأمن والاستقرار وواجب العلماء في درء الفتن وتحذير الناس من أخطارها وبيان الموقف الشرعي عند حدوثها والتصدي لها، وحلقة نقاشية حول دور المرأة في المجتمع.

وعلى هامش البرنامج أطلع الأئمة بشكل مباشر على تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي لأصحاب الفكر المتطرف وتعزيز ثقافة الوسطية والاعتدال وإعلاء قيم التسامح والتعايش

وأكد الكعبي التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بتعزيز أوجه التعاون مع جمهورية أفغانستان الإسلامية بناء على وثيقة الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين البلدين والذي تشرف عليه اللجنة الإماراتية الدائمة للمساعدات الإنمائية والإنسانية، منوها إلى أن التعاون يعزز العلاقة بين الشعبين الإماراتي والأفغاني بحكم الانتماء الديني والثقافي وعامل الجوار وتعميم الخبرة التي امتازت بها منهجية الإمارات في الوسطية والتسامح والتواصل الحضاري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض