• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

عن انبهار الشاعر بالرسام

بودلير ودي لا كروا.. أو لقاء الأرواح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 أغسطس 2016

كتابة - برتيليمي جوبار

ترجمة - أحمد حميدة

إنّ هذه الرّباعيّة المكرّسة من بودلير إلى دي لا كروا في «المنارات»، ملازمة لأسطورة هذا المعلّم، ولا تخلو من إلماح رمزيّ للعلاقة التي جمعت هذين الطبعين الجماليين، الأكثر علوّاً وبلاغة خلال القرن التّاسع عشر. على أنّ النظرة التي رأى بها الشّاعر.. الرسّام، تبدو أكثر إرهافاً في التّفسير الذي قدّمه بودلير، ضمن الإضافة غير المنشورة لمقال كتبه سنة 1855 بمناسبة المعرض الدّولي في باريس، وقد نظم بتلك المناسبة، وفي قسم الفنون الجميلة، معرضاً استذكاريّاً لأوجين دى لا كروا، وفي قصيد «المنارات» كانت تلك الكلمات المنوّهة بدي لا كروا، والمثقلة بالدّلالات: «بركة دم: الأحمر، تسكنها ملائكة أشرار: النّزعة الخارقة للطّبيعة، غابة دائمة الاخضرار: الأخضر، المكمّل للأحمر، سماء مفجوعة: خلفيّات لوحاته العاصفة والمرعدة، الفرق الموسيقيّة وفيبير: خواطر عن الموسيقى الرّومانسيّة التي تثير تناغم الألوان..».

دي لا كروا، بركة دم تسكنها

ملائكة أشرار

تظلّلها غابة تنّوب دائمة الاخضرار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف