• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فرصة أخيرة أمام الأندية لتسجيل اللاعبين المنتهية عقودهم خلال 21 يوماً

35 لاعباً جديداً في قوائم أندية المحترفين بـ «الميركاتو الشتوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يناير 2016

معتصم عبد الله (دبي) أسدل الستار مساء أمس الأول على موسم «الميركاتو الشتوي» للموسم الرياضي 2015- 2016، والذي شهد 82 عملية انتقال لأندية دوري الخليج العربي ودوري الدرجة الأولى، توزعت ما بين عمليات الاستبدال، والإعارة، والانتقالات داخل الدولة، وتسجيل اللاعبين. وستكون الفرصة سانحة أمام الأندية لقيد لاعبين جدد من فئة «المحترفين» خلال 21 يوماً، وذلك حسب المادة 36- 2 من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين، والتي تتيح للأندية قيد المحترفين خارج فترتي التسجيل في حال انتهاء عقد اللاعب مع ناديه السابق قبل نهاية فترة التسجيل، وضمن العدد المسموح بتسجيله. وشهدت قوائم أندية دوري الخليج العربي، قيد 35 لاعباً جديداً في صفوف 13 نادياً خلال «الميركاتو الشتوي» من بينهم 18 لاعباً أجنبياً، في الوقت الذي فضل فيه بني ياس المحافظة على العناصر نفسها التي استهل بها الموسم الحالي، مكتفياً بإعارة لاعبه سعد سرور إلى الوصل. ويعد الشعب متذيل ترتيب المنافسة أكثر الأندية نشاطاً في سوق الانتقالات الشتوية، بسبعة لاعبين دفعة واحدة، من بينهم أربعة أجانب وثلاثة مواطنين، والظفرة صاحب المركز قبل الأخير، برصيد 6 لاعبين، من بينهم ثلاثة أجانب. في المقابل ضمت أندية العين، الوصل والفجيرة ثلاثة لاعبين، مقابل لاعبين فقط في أندية الأهلي، النصر، الجزيرة، الشارقة، والإمارات، ولاعب واحد في الفجيرة والشباب. وفصّل يوسف خوري عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين العدد الكلي لـ«الميركاتو الشتوي» في دوري الخليج العربي، والذي شهد 44 عملية انتقال، منها 24 حالة استبدال، و6 حالات إعارة، 4 حالات انتقال، و10 حالات تسجيل، وتتضمن الأرقام 9 حالات إعادة قيد. وذكر أن الحصيلة الإجمالية لـ«الميركاتو الشتوي» تبدو متوقعة، لافتاً إلى أن اليوم الختامي للقيد الشتوي لم يشهد ضغطاً، بل كان عادياً، مشيداً بتعاون الأندية، وحرصها على إكمال معاملاتها في وقت مبكر، الأمر الذي أسهم في سلاسة الإجراءات، بحيث غاب التسابق المعتاد في الساعات الأخيرة. وقال: الحصيلة مقارنة مع الانتقالات الصيفية متوقعة نظراً لأن فترة «الميركاتو الشتوي» تقع في منتصف الدوري ومعظم اللاعبين مرتبطون بعقود سارية مع أنديتهم،إضافة إلى أن هذه الفترة تتصف بالاستقرار لدى معظم الفرق. وأشار إلى أن «الميركاتو الشتوي» لأندية المحترفين شهد بعض الصفقات المهمة على مستوى اللاعبين المواطنين، مثل انتقال خميس إسماعيل من الجزيرة للأهلي، ضم العين ياسر مطر لاعب وسط الجزيرة، بجانب عودة نواف مبارك إلى الشارقة، في الوقت الذي برز على مستوى الأجانب إعادة الأهلي قيد لاعبه البرازيلي سياو، بجانب تعاقد العين مع الثنائي الكولومبي دانيلو أسبريلا، والبرازيلي دوجلاس، لافتاً إلى الظهور الإيجابي لمعظم نجوم «الميركاتو» في الجولتين الماضيتين لدوري الخليج العربي. ورأى خوري أن فترتي تسجيل اللاعبين خلال الموسم، والتي وصل مجموعها إلى نحو أكثر من 91 يوماً بخلاف تسجيل اللاعبين المحترفين المنتهية عقودهم خارج فترتي التسجيل، وذلك خلال 21 يوماً من انتهاء إحدى فترتي التسجيل، وضمن العدد المسموح به لكل نادٍ تعد فترة كافية أمام الأندية، خاصة أن فترة اللعب خلال الموسم لا تتجاوز تسعة أشهر على أقصى تقدير، لافتاً إلى أن الحديث عن قصر فترات التسجيل غير مقبول، والمعروف أن فترة القيد الصيفي للموسم الحالي بدأت في 15 يوليو، واستمرت حتى 21 سبتمبر من العام الماضي، في حين انطلق «الميركاتو الشتوي» في 31 ديسمبر وحتى 25 يناير الحالي. وأكد خوري تقديره عمل وجهود لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين السابقة، لافتاً إلى أن التعديل على توقيت فترات القيد والالتزام بساعات العمل الرسمية لعمل الاتحاد من التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً كان مفيداً للغاية. وأضاف: من خلال التجربة العملية، فإن الالتزام بساعات العمل الرسمية بدلاً من مد التوقيت حتى الساعة الثانية عشرة مساءً كان مفيداً للغاية، لأن ساعات العمل الإضافية تكلف البعض ارتكاب أخطاء بداعي الإرهاق، ولسنا ضد مصالح الأندية، وواجبنا يقتضي الالتزام بتطبيق اللوائح والقوانين. ألكسندر أوليفيرا أول برازيلي عام 2005 روجيرو «السامبا 17» مع «الفهود» علي معالي(دبي) عندما يدفع الأرجنتيني جابرييل كالديرون المدير الفني للوصل بالمهاجم البرازيلي الجديد روجيرو، في مباراة النصر غداً في دوري الخليج العربي، يصبح اللاعب رقم 17 من «راقصي السامبا» في تاريخ «الفهود»، حيث كان ألكسندر أوليفيرا أول برازيلي وطأت قدماه ملعب الوصل أول أغسطس 2005، وظل لسنوات طويلة مع «الأصفر»، محققاً العديد من الألقاب المحلية والخليجية. واستمر مع الوصل حتى موسم 2010 - 2011، وأحرز 62 هدفاً في جميع المسابقات التي شارك فيها «الإمبراطور». وتوالى التعاقد مع البرازيليين، ومنهم أندرسون داكار، وأندريه دياز، وروجيريو ميراندا دا سيلفا، ودوجلاس دوس سانتوس. وكان الاعتماد الأكبر للوصل في فترات ما قبل البرازيليين على مدارس أوروبية مختلفة منها الفرنسية، إضافة إلى الأرجنتين وأفريقيا والإكوادور. ومع وجود روجيرو في مباراة الغد، فإن جماهير الوصل متفائلة باللاعب، لأنه ظهر بمستوى جيد مع الكويت الكويتي، ورشحته إمكانياته العالية للفوز بلقب أفضل أجنبي في كأس الاتحاد الآسيوي، وسوف تتضح كفاءته من عدمها في أول لقاء بالقميص «الأصفر»، من منطلق أنه ليس جديداً على الملاعب الخليجية، ويملك تجربة طويلة في الملاعب الكويتية، وكذلك الفترة القصيرة التي قضاها مع الشباب السعودي. رحب لاعبو الوصل في أول تدريب لهم بروجيرو، آملين في أن ينجح في قيادة الهجوم مع كل من فابيو ليما وكايو كانيدو، ومن خلفهما هوجو فيانا، وبالتالي عودة الفريق إلي الانتصارات من جديد في الدوري. من جانبه عبر سليم عبدالرحمن المدرب المساعد المواطن بالوصل عن تفاؤله بمباراة النصر، وقال: صفوف الوصل مكتملة تماماً، باستثناء غياب عبدالله صالح، بعد طرده في المباراة الأخيرة أمام العين، ويعود حسن زهران للعب إلى جانب وحيد إسماعيل، وهناك حالة تفاؤل كبيرة بين اللاعبين بالتفكير الجاد في إعادة الانتصارات مرة أخرى. وأضاف: «هناك تأثيرات نفسية على اللاعبين، عقب الخروج من نصف نهائي كأس الخليج العربي، على يد الوحدة، ثم الخسارة من العين في الجولة الأخيرة من الدوري، لكن على لاعبي الوصل أن يظهروا ردة الفعل القوية بعد هاتين المباراتين، وهو ما ننتظره منهم في المواجهة الخاصة بين الناديين». وقال سليم عبدالرحمن: «دائماً ما تحظى مباريات الوصل والنصر بالندية الكبيرة، وسعي كل طرف إلى تحقيق الانتصار لأنها «ديربي» تاريخي بين القلعتين، وكل لاعب يحاول أن يبرز أفضل ما لديه من مواهب، وثقتنا كبيرة بلاعبي الوصل وقدرتهم على العودة من جديدة للفوز. من جهة أخرى، يدخل الوصل المعسكر المغلق ليلة المباراة، بعد التدريب الأخير مساء اليوم، وهي الحصة التدريبية المهمة التي يضع فيها كالديرون اللمسات الأخيرة على تشكيلة «الفهود» وطريقة اللعب المنتظرة. أبدى رغبته في البقاء لاريفي «السماوي» يرفض الإغراءات عبدالله القواسمة (أبوظبي) تمسك بني ياس بمهاجمه الأرجنتيني خواكين لاريفي الذي تلقى عرضاً مغرياً للعب في الدوري الصيني مع فريق بكين انتربرايسيز. وأكد صبري عبدالله الكثيري مدير إدارة الفريق الأول، أن وكيل أعمال اللاعب تقدم بالعرض قبل غلق باب الانتقالات الشتوية بأيام قليلة، مشيراً إلى أن بني ياس ولاريفي متفقان على ضرورة تواصل العلاقة التي تمتد حتى نهاية الموسم المقبل، لأسباب عدة، أولها أن العرض الصيني جاء في وقت متأخر، وبالتالي من الصعب دراسته بصورة مستفيضة، سواء من النادي أو اللاعب، إلى جانب حاجة «السماوي» الماسة إلى وجود مهاجم بحجم لاريفي، نظراً لما يتمتع به الأخير من خبرة ميدانية كبيرة. ولفت إلى أن اللاعب «31 عاماً»، والذي يحتل المركز الثالث على لائحة هدافي دوري الخليج العربي، برصيد 10 أهداف، رفض مغادرة الإمارات بعدما تكيف سريعاً مع الفريق واللاعبين، إلى جانب عدم رغبة عائلته في الإقامة بالصين، رغم أن العرض يفوق المبلغ الذي دفعه بني ياس، عندما تعاقد مع اللاعب مطلع الموسم الحالي، قادماً من سيلتا فيجو الإسباني. وعن عدم إبرام أي صفقة خلال «الانتقالات الشتوية»، أكد صبري الكثيري أن هناك جهوداً مبذولة لاستقطاب مدافع من أحد أندية دبي، ولكن مفاوضات اللحظات الأخيرة لم تتكلل بالنجاح، والحال ينطبق على المفاوضات الأخرى، لافتاً إلى أن شركة كرة القدم سعت إلى إبرام صفقات عدة خلال «الشتوية»، رغم وجود قناعة راسخة لدى شركة كرة القدم، بقدرة القائمة الحالية على تلبية تطلعات وأهداف النادي في المرحلة القادمة حتى وإن لم يتم تدعيمها بأسماء جديدة. وعن أسباب الاستغناء عن مسعود سليمان وأحمد خميس وسعد سرور، قال: العديد من الصفقات تدخل فيها العديد من الاعتبارات الخافية على العديد من المتابعين، منها ما يتعلق بالنادي، وأخرى بظروف اللاعبين أنفسهم، والتي تدفع في اتجاه منحهم حرية الانتقال إلى نادٍ آخر، وفي بني ياس اتخذنا قرارات الاستغناء عن قناعة تامة، ونتمنى لهم التوفيق في تجاربهم القادمة. على صعيد متصل، يؤدي بني ياس مرانه الأخير اليوم، استعداداً لمواجهة ضيفه الفجيرة غداً، ضمن «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، ويتطلع «السماوي» من خلالها إلى كسر مسلسل التعادلات في الجولات الثلاث الماضية أمام الوحدة 2-2 والشعب 1-1 ودبا الفجيرة 1-1. من جهة أخرى أقامت شركة بني ياس لكرة القدم احتفالاً تكريمياً لفريق تحت سن 15 عاماً الذي يقوده المدرب عبدالله كرم، بعد النتائج اللافتة في الدوري، واحتلاله مركزاً ضمن الأربعة الكبار، وحضر الاحتفال مبارك بن محيروم رئيس شركة كرة القدم الذي حرص على توجيه عبارات الثناء والإشادة باللاعبين والمدرب. لوفانور يساعد جونينهو على التأقلم سريعاً «جو» التغيير لأسباب فنية وجماهيرية! منير رحومة (دبي) اعترف خالد بوحميد نائب رئيس شركة الكرة في نادي الشاب، بأن استبدال البرازيلي جو ألفيس، جاء بعد دراسة دقيقة واجتماعات عدة مع الجهاز الفني وإدارة النادي، وذلك من أجل اتخاذ القرار المناسب الذي يخدم الفريق، ويحقق النتائج الإيجابية المرجوة. وأوضح أن جو ألفيس لاعب كبير، وله مسيرة حافلة، مع نخبة من الأندية العالمية الكبيرة، إلا أنه لم ينسجم مع أسلوب وطريقة لعب «الجوارح»، رغم إمكانياته التهديفية الكبيرة، والدليل أنه يعتبر هداف الفريق حتى الآن في جميع المسابقات. وأضاف أن مثل هذه الأمور تحدث في كرة القدم، وتوجد العديد من الحالات التي لم يوفق فيها نجوم كبار مع فرقهم الجديدة. وبخصوص إمكانية أن يكون التغيير بسبب الضغوط الجماهيرية التي طالبت باستبدال اللاعب، أشار بوحميد إلى أن الجماهير هي عنصر أساسي بالنسبة لأي فريق، لأنها الداعم الحقيقي والمحرك للأندية، وبالتالي فمن الطبيعي أن يحدث التواصل بين إدارة الأندية والجماهير، على اعتباره أمرا صحيا، الهدف منه العمل لخدمة النادي، وإسعاد الجماهير الوفية لفريقها. وأوضح أيضاً أن الشباب معروف بالاستقرار الفني والإداري، ويمنح أهمية كبيرة لهذين العاملين في تحقيق أهدافه، ولكن إذا تطلب الأمر التصحيح وتعديل بعض الأمور، لا يتردد في ذلك، مشيراً إلى أن أغلب فرق دورينا أجرت بعض التعديلات على مستوى الأجانب في الانتقالات الشتوية، وهذا كله لأسباب فنية وجماهيرية. وبالنسبة للصفقة الجديدة، أبدى بوحميد تفاؤله بقدرة جونينهو على تقديم عروض فنية قوية، والنجاح مع «الأخضر» وأن وجود زميله لوفانور الذي لعب معه في نادي شريف في الدوري المالدوفي، يعد من العوامل المهمة التي ستجعله ينسجم بسرعة مع الأجواء ويقدم إمكانياته الحقيقية. وأضاف أن وجود جهاز فني برازيلي بقيادة المدرب كايو جونيور، من شأنه أن يختصر الوقت سواء بالنسبة للاعب أو المدرب، من خلال التواصل المباشر، حتى يتم توظيف جونينهو بالشكل المطلوب، ويجرب الظروف المواتية لإبراز مؤهلاته. وفيما يتعلق بمصير جو ألفيس، أكد نائب رئيس شركة الشباب أن إدارة النادي تدرس العديد من المقترحات، بناء على العروض التي وصلتها، وذلك لاتخاذ القرار المناسب بشأنه. ومن جهة أخرى عقد الجهاز الفني للشباب أمس الأول اجتماعاً مع اللاعبين لتقديم اللاعب الجديد جونينهو، وبعد أن تم الترحيب به، انضم إلى التدريبات وسط توقعات أن يكون ضمن قائمة «الجوارح» لمباراة دبا الفجيرة بعد غد. وفي الوقت نفسه تواصل إدارة الشباب جهودها من أجل تسجيل جونينهو في كشوفات الفريق في الاتحاد الآسيوي، على أمل أن يشارك في مباراة «الجوارح» مع بونيودكور الأوزبكي 9 فبراير المقبل في طشقند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا