• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:11     الشرطة الإندونيسية تتبادل إطلاق النار مع مهاجم بعد انفجار في باندونج         10:11     المخرج الإيراني أصغر فرهادي ينتقد سياسة ترامب بشان المهاجرين         10:11     "الخوذ البيضاء" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير         10:11    ماهرشالا علي يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد         10:11     مرشح ترامب لشغل منصب وزير البحرية يسحب ترشيحه         10:11     إيما ستون تفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثلة         10:12    "مون لايت" يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم        10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية     

تقنية تجميلية جديدة

حواجب «مكتملة» في 90 دقيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ترجمة: عزة يوسف

أحدثت وصلات الحواجب، التي لا يستغرق تركيبها أكثر من 90 دقيقة، ثورة في عالم الجمال، حيث نفت الحاجة لرسمها وتحديدها، يوميا، بالمسحوق المالئ، وفق تقرير نشره موقع «womenshealthmag».

حل أمثل

قالت شاريتي إنجيبرتسين، صاحبة موقع «ماستر لاش باي شاريتي»، التي تقدم الخدمة لزبائنها في سانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا الأميركية، إنها قررت توفير تركيبات الحواجب في صالونها منذ أن عادت والدتها من جولة في آسيا قبل 11 عاماً، وأخبرتها بأنهم يوفرون تركيبات الرموش هناك، حيث أعجبتها الفكرة، وقالت في نفسها بما أنه يمكن تنفيذها في الرموش حول العينين، وهي منطقة حساسة للغاية، فلماذا لا يتم تجريبها على الحاجبين أيضاً؟ وبالفعل، بدأت بتجارب استمرت سنوات، وانتهت بالذهاب إلى اليابان للتدريب.

وأوضحت أن هذه الخدمة تساعد من يعانين الثعلبة، أو اللواتي تعرضن للعلاج الكيميائي وفقدن حواجبهن.

وأشارت إلى أن المرأة يمررن باختلالات هرمونية، ونقص في الفيتامينات، وأحياناً تهمل تشذيب الحواجب، ما يتركها خفيفة وغير متناظرة، فتضطر إلى محاولة تحسين مظهرها برسمها بقلم ملون أو وضع بودرة أو جل، وأكدت أن لصق شعيرات في الحواجب لملئها الحل الأمثل للمشكلة، فهي تبدو بمظهر طبيعي للغاية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا