• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  10:10     منفذ اعتداء مانشستر قتل بينما كان يفجر عبوة ناسفة         10:11     ارتفاع حصيلة القتلى في اعتداء مانشستر في بريطانيا الى 22 قتيلا         10:13     الشرطة البريطانية: هجوم مانشستر نفذه شخص واحد لقي حتفه        10:34     عباس يستقبل ترامب اليوم في بيت لحم         10:49     إغلاق الطريق المؤدي إلى قصر بكنجهام وطرق أخرى محيطة بالمحطة         10:51    سفارة الدولة في لندن تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مناطق التجمعات القريبة من قاعة الحفلات في مدينة مانشستر التي شهدت الليلة الماضية حادث تفجير أوقع22 قتيلا و59 جريحا ،للاتصال في حال الطوارئ على السفارة 00442075811281        10:57     التلفزيون السوري: انفجار سيارة ملغومة بمدينة حمص وتقارير عن قتلى وجرحى         10:58     التلفزيون: الجيش السوري يدمر سيارة ملغومة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق         10:59     الشرطة تتعامل مع عبوة مريبة قرب محطة فيكتوريا كوتش         11:00     شرطة لندن تغلق محطة فيكتوريا كوتش بعد العثور على عبوة مريبة     

الأزهر يطالب بتفعيل الوسطية لمواجهة الفكر المتطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 أغسطس 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

طالب الأزهر الشريف بضرورة تعاون جميع المؤسسات الإسلامية الرسمية وغير الرسمية في مواجهة الفكر المتطرف، واستيعاب الشباب وتوجيه طاقاته في البناء والتنمية وتأصيل روح المواطنة. جاء ذلك خلال مؤتمر «تفعيل الوسطية في مواجهة التطرف» الذي عقده فرع الرابطة العالمية لخرجي الأزهر الشريف بمقر الجامعة الإنسانية بماليزيا، على مدار يومين من 8-9 أغسطس، بولاية قدح، وبمشاركة وفدٍ من المركز الرئيس للرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بالقاهرة، و3000 من الأكاديميين ورجال الدعوة بماليزيا وبعض الأساتذة المصريين العاملين بالجامعة الإنسانية.

وأشاد المشاركون في المؤتمر بدور الأزهر الشريف والرابطة العالمية لخريجي الأزهر في مواجهة الإرهاب والتطرف، معتبرين أن أهم أسباب انتشار الفكر المتطرف هو الجهل بمقاصد الشريعة الإسلامية، والتعصب المذهبي والطائفي، وضعف الأسرة في التنشئة الاجتماعية الصحيحة.

وأوصى البيان الختامي للمؤتمر بضرورة تعاون جميع المؤسسات الإسلامية الرسمية وغير الرسمية في مواجهة الفكر المتطرف، واستيعاب الشباب وتوجيه طاقاته في البناء والتنمية وتأصيل روح المواطنة، وانتشار خريجي الأزهر من العلماء والدعاة في مختلف المناطق للتعريف بصحيح الدين وسماحته ووسطيته، وفتح أبواب الحوار مع الشباب في المدارس والجامعات والمعاهد لتصحيح ما علق بأذهانهم من أفكار مغلوطة، فضلًا عن أهمية نشر صحيح الدعوة الإسلامية البعيدة عن الغلو والتطرف من خلال شبكات التواصل الاجتماعي والتطبيقات الإلكترونية الحديثة، وتم تكليف فروع الرابطة بتكثيف العمل على ضبط مفاهيم الشريعة الإسلامية «الجهاد، الخلافة، الحاكمية، الولاء والبراء، التكفير»، للتصدي لفتاوى الجماعات المتطرفة، مع العمل على التوسع في إنشاء فروع أخرى للرابطة بمختلف أنحاء العالم، خاصة في المناطق التي تشهد انتشاراً للفكر المتشدد.

كما عُقد على هامش الملتقى ورشة عمل لرؤساء فروع الرابطة بدول جنوب شرق آسيا تحت عنوان «دور الرابطة العالمية لخريجي الأزهر في مواجهة الفكر المتطرف»، تم خلالها استعراض دور الرابطة وسائر فروعها في مختلف أنحاء العالم، وأعلن المشاركون دعمهم الكامل لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس إدارة الرابطة، وتأييدهم لإستراتيجية الأزهر التي أعلنها فضيلته، والتي ترتكز على تصحيح صورة الإسلام في العالم، والتعريف بتعاليمه السمحة.