• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

العراق يتدرب بملعب النصر اليوم

«الجنرال» يقرأ أوراق «الأبيض» في «المحاضرة الفنية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 01 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

ينهي المنتخب العراقي اليوم تحضيراته استعداداً لمواجهة «الأبيض» في الدور نصف النهائي للبطولة بالتدريب الأخير على ملعب نادي النصر، وهي المواجهة التي لن تقبل القسمة على اثنين.

وبدأ باسم قاسم مدرب العراق الملقب بـ«الجنرال»، الاستعداد للمباراة من خلال محاضرة فنية، بعرض تسجيل لمباريات الإمارات على اللاعبين، في محاولة لاستكشاف أوراق منتخبنا الوطني من أجل التعرف على نقاط القوة والضعف وتحركات لاعبينا العرضية وعلى الأطراف، وبعدها بدأ المدرب في الحديث عن طريقة اللعب ودور كل لاعب.

ورغم أن المدرب لم يحدد أسماء اللاعبين في التشكيلة الأساسية إلا أنه اعتاد أن يحتفظ بالبديل الناجح للدفع به في الشوط الثاني في حال عدم نجح الأساسيين في حسم المواجهة.

كان الجهاز الفني منح اللاعبين راحة سلبية، وكافأهم بجولة حرة أمس الأول، خاصة مع وجود 3 أيام بين الدور الأول ونصف النهائي، في الوقت الذي التزم عدد كبير منهم في غرفهم بفندق كراون بلازا، واكتفوا بالتحرك والخروج أمام الفندق فقط فيما استقبل عدد من اللاعبين أقاربهم المقيمين في الكويت والتحدث معهم لفترة من الزمن.

وعاد «أسود الرافدين» للتدريبات مساء أمس على ملعب النصر، وحرص الجهاز الفني على غلق التدريبات بعد انتهاء فترة 15 دقيقة المخصصة للإعلام، وتركزت التدريبات على الجوانب التكتيكية في الملعب، بعدما رفض المدرب الضغط على اللاعبين بأحمال بدنية جديدة بعدما لعب 3 مباريات، بمعدل مباراة كل يومين.

من جانبه، قال علي فائز مدافع منتخب العراق، الذي سجل هدفين من أصل 6 أهداف للمنتخب في الدور الأول: المنتخب حقق المطلوب في الدور الأول وصعدنا متصدرين المجموعة الثانية وهو ما خططنا له من البداية، ورغم أن الفريق كان يتأخر في تحقيق الفوز إلا أننا نملك البديل القادر على تغيير المباراة، ولدينا مجموعة متميزة من اللاعبين، وتعاملنا مع كل مباراة على حدة ولم نفكر أبعد من كل مباراة، نظراً لأن جميع المباريات كانت حاسمة بما فيها مباراة اليمن الأخيرة التي كنا بحاجة للفوز بها من أجل تصدر المجموعة وعدم الدخول في حسابات معقدة.

وأضاف: لدينا القدرة على مواصلة السير في البطولة والوصول للمباراة النهائية، خاصة أن الرغبة كبيرة وقياسًا بالعطاء والحماس الذي يطغى على الأداء الفني إلى جانب الرغبة الكبيرة للاعبين الشباب، لإثبات وجودهم وأحقيتهم باللعب للمنتخب الوطني، وسعيهم الدائم لتقديم الأفضل، مما ينعكس بالإيجاب على مسيرة الفريق في البطولة، ورغم أن مرحلة نصف النهائي لها حسابات مختلفة ونحن نواجه الإمارات الذي يعد من أفضل المنتخبات، التي تضم لاعبين أصحاب خبرة، إلا أن المنتخبين لهم هدف مشترك، وهو تعويض الخروج من تصفيات كأس العالم في روسيا 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا