• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إصدارات عن شخصية الشيخ زايد في معرض أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تشارك لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في الدورة الخامسة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يقام في الفترة الممتدة من 7 ولغاية 13 مايو 2015.

وأكد عبدالله بطي القبيسي، مدير المشاريع في اللجنة، أنّ معرض أبوظبي الدولي للكتاب يلعب دوراً مهماً في تشجيع حوار الثقافات عبر العالم، ومن المهم استثمار هذا الملتقى الكبير لإبراز التراث الثقافي لدولة الإمارات وتعزيز جهود صون الهوية الوطنية، خاصة مع اختيار المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شخصية محورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ 25، احتفاء باليوبيل الفضي للمعرض.

من جهته أكد سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أهمية اختيار المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شخصية محورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومواصلة السير على خطاه- طيّب الله ثراه- منذ أول معرض للكتاب أقيم في المجمع الثقافي، إيماناً بأنّ ما قدّمه للكتاب لا يقدر بثمن، وبخاصة أنّ دولة الإمارات تتميز بتاريخها الثقافي الغني، الذي يشمل التقاليد والقيم الأصيلة، وكذلك الأدب الذي هو جزء لا يتجزأ من ركائز التراث الثقافي.

وذكر أنّ جناح اللجنة سوف يعرض لإصدارات أكاديمية الشعر التي تجاوزت الـ 100 إصدار مُتخصّص من دواوين الشعر الفصيح والشعر النبطي وكتب النقد والدراسات والأبحاث.. كما تنظم الأكاديمية خلال أيام المعرض العديد من مناسبات تواقيع الإصدارات الحديثة، بحضور المؤلفين والشعراء.

ومن أبرز إصدارات أكاديمية الشعر التي تتصدر جناح اللجنة، خمسة كتب عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، تتناول اهتماماته بالشعر والكتاب والتراث عموماً.

إلى جانب إصداراتها الجديدة التي تركز على البحث في الشعر العربي وتوثيقه والسعي إلى إعادة إحيائه باعتباره أحد أهم أشكال الإبداع، كما تحرص الأكاديمية خلال المعرض على مدّ جسور التواصل بين الشعراء والأدباء وجمهورهم.

من جهتها تستعد مجلة «شواطئ» بدورها لإصدار كتاب فريد عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وأكد عيسى سيف المزروعي عضو لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أهمية اختيار الشيخ زايد- طيّب الله ثراه- كشخصية محورية للدورة القادمة من معرض أبوظبي للكتاب، مُستذكراً قوله المشهور «الكتاب هو وعاء العلم، والحضارة والثقافة، المعرفة والآداب والفنون، وإنّ العلم والثقافة أساس تقدم الأمة وأساس الحضارة وحجر الأساس في بناء الأمم»، وبناء على هذه المقولة للشيخ زايد تولي اللجنة للكتاب مكانة مميزة، انطلاقاً من الإيمان العميق بأن بناء الإنسان يبدأ من بناء فكره، وهو ما لا يتحقق ما لم ينهل من معين الثقافة التي تجعله منفتحاً على ثقافات الشعوب والحوار معها، بما يعود عليه بمزيد من الفهم لذاته وواقعه ومحيطه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا