• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حكمة القاضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

قيل: إن إياس بن معاوية القاضي كان من أكابر العقلاء، وكان عقله يهديه إلى سلوك طرق لا يكاد يسلكها من لم يهتد إليها، فكان من جملة الوقائع التي صدرت منه، وشهدت له بالعقل الراجح والفكر القادح، أنه كان في زمانه رجل مشهور بين الناس بالأمانة، فاتفق أن رجلاً أراد أن يحج، فأودع عند ذلك الرجل الأمين كيساً فيه جملة من الذهب، ثم حج فلما عاد من حجه جاء إلى ذلك الرجل وطلب كيسه منه فأنكره وجحده، فجاء إلى القاضي إياس وقص عليه القصة، فقال القاضي: هل أخبرت بذلك أحداً غيري؟ قال لا. قال: فهل علم الرجل أنك أتيت إليَّ؟ قال: لا. قال: انصرف وأكتم أمرك، ثم عد إليَّ بعد غدٍ. فانصرف. ثم إن القاضي دعا ذلك الرجل المستودع، فقال: قد حصل عندي أموال كثيرة، ورأيت أن أودعها عندك فاذهب وهيئ لها موضعاً حصيناً. فمضى ذلك الرجل، وحضر صاحب الوديعة بعد ذهاب الرجل، فقال له القاضي إياس: امض إلى خصمك، واطلب منه وديعتك، فإن جحدك فقل له: امض معي إلى القاضي إياس أتحاكم أنا وأنت عنده، فلما جاءه دفع إليه وديعته، فجاء إلى القاضي وأعلمه بذلك. ثم إن ذلك الرجل المستودع جاء إلى القاضي طامعاً في تسليم المال، فسبّه القاضي وطرده. وكانت هذه الواقعة مما يدل على عقله وصحة فكره.

محمد عبدالعزيز - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا