• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فضيلة المباشرة في أعمال النحات الإماراتي محمد بو لحيـة

قناص المعنى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

علي العبدان

انطلاقاً من خبرته التطبيقية حيث كان يدرس في المدرسة الصناعية القديمة بالشارقة في أواخر الستينيات؛ وابتداءً من أواسط الثمانينيات كان الفنان الإماراتي النحّات محمد عبدالله بو لحيه يُنتج أعماله من فن النحت مصحوباً برغبةٍ كبيرة في تجسيدِ أفكاره المتنوّعة في تكويناتٍ ثلاثية الأبعاد، تلك الأفكار التي نجدها جاهزة التصوّر لديه منذ البداية، فكل ما ينقصها هو تجسيدها في عملٍ فنّي نحتي.

يؤكّدُ هذا ما خبرتهُ أنا شخصياً من عدم وجود احتمالات لدى الفنان محمد بو لحيه لتغيير ملامح التكوين في أثناء العمل، فذهنه غالباً ما يكون قد اكتفى بحدود الفكرة وحدود تجسيدها منذ البداية، وخبرتي به أتت من طول مرافقتي له في أواخر الثمانينيات وحضوري معه أثناء إنتاج بعض أعماله في فناء بيته.

رمزية ذكية

في سياقٍ قريب نجدُ سِمَة المباشرة لأفكار الفنان حاضرة في أشكال منحوتاته، لكنه يُغلّفها برمزيةٍ ذكية تُحافظ على روح الإنتاج الفني، كما أنّ لأعماله مظهراً بدائياً فطرياً لا يمكن إنكاره. مع ذلك لا يسعني انتقادُ وردُّ المباشرة في أعماله لمجرّد كونها «مباشرة» غير مستحبة لدى الكثير من النقّاد ومتذوّقي الفنون الذين يرغبون الرغبة الشديدة في الأعمال الفنية غير المباشرة التي تنطق بالاحتمالات والرمزية؛ أي «تُلمّح ولا تُصرّح»، فأنا مع المباشرة إذا كان الفنان أو موضوعُ الفنان / تكوينُ الفنان يحتاج إليها، فالمباشرة والوضوح فضيلتان حال الاحتياج إليهما، كما أنهما أقربُ وصولاً إلى المراد والمبتغى، وما الفن في بعض صُوَره وأسراره سوى الوصول إلى المبتغى.

أما موضوعات أعماله فتتوزّع بين الأمثولات (الأيقونات) المَحليّة، والقضايا الإنسانية العامة، وقد تتداخل هذه في تلك، فكثيراً ما نجد الألفة الإنسانية في التكوينات ثنائية التشخيص لديه، والثنائية هي رمز التزاوج، والتعايش، والأمومة، والأبوّة، والاندماج، والاختلاف الإيجابي وغير ذلك، كما أنها من جهةٍ أخرى رمزٌ للتناقض أو التضاد، كالنور والظلام، الخير والشر، القوة والضعف، وهكذا.

كما نجد في أعماله التقارب بين الإنسان والآلة، والتجسيد الرمزي لأشياء الماضي في الإمارات والمنطقة عموماً كالقوارب والمجاديف، كما نجد بعض التصوير النحتي الطريف لبعض مخلوقات البيئة المحلية، ويدعم حضورَ هذه الأعمال إنتاجُها بمواد بيئية محلية، أو مواد صناعية كانت وما زالت تستخدم محلياً، وهذا اقترابٌ في المضمون والشكل من المُشاهِد المَحلّي بصفةٍ خاصة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف