• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لمن تبتسم «الجولة 24» ؟

الوصل والإمارات.. «إنهاء المعاناة» بـ «نقاط الأمان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

علي معالي (دبي)

عندما يحل فريق الإمارات ضيفاً في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم على الوصل في زعبيل بدبي، ضمن الجولة الـ 24 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، فإن الشعار الأول أمام الفريقين سيكون «نقاط الأمان»، حيث يحتاج كل فريق إلى نقاط المباراة، لكي يتم حسم البقاء بنسبة 100% في البطولة، ومع هذا الشعار تنتظر جماهير الفريقين أن يحقق كل منهما مبتغاه، وإن كانت طموحات جماهير «الفهود» أكبر، لأن المباراة تقام على ملعب زعبيل، كما أن «الصقور» استطاع أن يخطف النقاط الثلاث، في الدور الأول، بالفوز بهدفين مقابل هدف، وكان وقتها يتولى تدريب «الفهود»، المدرب الأرجنتيني الكبير هيكتور كوبر، ولكن الوضع يختلف اليوم، بعد الكبوات والعثرات المتنوعة التي طالت «قلعة الإمبراطور»، وجعلته يتجمد عند النقطة الـ 21، وهو الرصيد نفسه، لفريق الإمارات، ويتقدم «الصقور» على «الفهود» في الترتيب، على الرغم من التساوي في النقاط، على اعتبار نتيجة مباراة الدور الأول.

ولا شك أن الفوز ينهي حالة المعاناة الشديدة التي واجهت الفريقين كثيراً هذا الموسم، ويدخل الإمارات بمعنويات أفضل نسبياً من الوصل، خاصة أنه حقق فوزاً مثيراً ومهماً في الجولة السابقة على الجزيرة قبل فترة التوقف الطويلة، والذي كان بمثابة «طوق النجاة» الكبير للفريق من «مقصلة الهبوط»، وبالتالي فإن الدوافع ستكون كبيرة اليوم أمام اللاعبين وجهازهم الفني للاستمرار في هذه الصحوة، ويقابلها خروج الوصل بخسارة من الأهلي بنتيجة 2 - 1 ولكن هذا لا يعني أن الوصل كان ضعيفاً أمام «الفرسان»، بل كان نداً قوياً، بدليل أنه كان المتقدم في المباراة بهدف، ويظهر «الفهود» مستويات جيدة في عدد كبير من المباريات، رغم أنه يخسرها، وبالتالي فإنه لا مجال اليوم للأداء الجميل فقط، بل سيكون الانتصار وتحقيق الفوز هو الهدف الأساسي للفريق تحت قيادة المدرب المواطن سليم عبدالرحمن.

يتقارب الفريقان كثيراً في ضعف الخط الخلفي، حيث اهتزت شباك الوصل 45 مرة مقابل 47 مرة للإمارات، ولكن هجوم «الصقور» أفضل نسبياً من «الفهود»، حيث نجح هجوم الإمارات في تسجيل 34 هدفاً، مقابل 29 هدفاً للوصل، وبالتالي نشاهد اليوم صراعاً قوياً بين الفريقين في الناحيتين الدفاعية والهجومية.

ويعتمد مدرب «الأصفر» اليوم على مجموعة من العناصر القوية والمهمة، خاصة البرازيلي ريكاردو أوليفييرا، ومعه محمد ناصر في الخط الهجومي، ودوندا وعبدالله مال الله وفهد حديد وعلي سالمين في الوسط مع وجود محمد جمال وياسر سالم ووحيد إسماعيل وغانم بشير مع وجود راشد علي في حراسة المرمى، وفي المقابل فإن مدرب «الأخضر»، البرازيلي بولو كاميلي يعتمد على عدد من الأساسيين أمثال الحسن صالح ومبارك سعيد وهيثم المطروشي وهنريكي.

عبد الله مال الله: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا