• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كشف أنه تلقى بعض العروض

ريان يسلم: قادرون على استعادة اللقب الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 أغسطس 2016

سالزبورج (الاتحاد)

امتدح ريان يسلم «21 عاماً»، لاعب متوسط الميدان «العيناوي»، أجواء معسكر النمسا ووصفها بالطيبة، وأن معنوياتهم عالية وهدفهم واضح، وهو ما يعملون عليه بكل جدٍ واجتهاد، ما يمكنهم من تحقيق أهدافهم في الموسم الحالي.

وعن مستقبله مع العين قال إن كل لاعب كرة قدم بالدولة يتمنى أن ينتمي إلى هذا الكيان الرياضي الشامخ لأنه ليس مجرد نادٍ لكرة القدم، وشخصياً أعتبر نفسي أحد أبناء هذا الصرح الكبير والانتماء للعين شرف عظيم، وأتمنى أن يكون هذا الموسم استثنائياً لكل اللاعبين.

وأكد:«الظهور في نادي العين له قيمة كبيرة بخلاف كل الأندية مع احترامي للجميع، وسأحرص على إظهار أفضل ما لدي في هذا الموسم للمساهمة في تحقيق الطموحات المرجوة وإسعاد الجماهير العيناوية الوفية التي من حقها أن تطالب بالفوز ببطولة الأندية الآسيوية، خاصة أنه النادي الوحيد الذي حصد هذا اللقب من بين جميع أندية الدولة، وأعتقد أننا قادرون على تكرار هذا الإنجاز بهمة اللاعبين ودعم الجماهير».

وتابع: «لقد عشت إنجاز العين الآسيوي في 2003 عندما كنت طفلاً ولا يمكن أن أنسى تلك اللحظات التاريخية الخالدة، على الرغم من أنني لم أشاهد المباراة النهائية لظروف خاصة بالدراسة. وكانت بالفعل فرحة عارمة عاشها شيوخنا الكرام. وجمهورنا الحبيب، وأتمنى تكرار ذلك الإنجاز في 2016 ونحن قادرون على ذلك من أجل ترجمة رعاية شيوخنا وإسعاد جماهيرنا». وكشف ريان يسلم أنه تلقى في الفترة الماضية بعض العروض إلا أنه يرى أن نادي العين من أهم أولوياته، وسيبقى معه في المواسم القادمة. وقال إنه التحق بفريق الكرة الأول في 2013 وكان عمره 13 سنة بعد أن اكتشفه الروماني أولاريو كوزمين، إلا أنه وجد كل الدعم والمساندة من الكرواتي زلاتكو الذي منحنه الثقة المطلوبة، ويعتبره من نوعية المدربين الذين يحرصون على منح الفرصة للجميع دون المفاضلة بين لاعب وآخر.

وأشاد يسلم بمحترفي العين الأربعة وهم البرازيليان دوجلاس وكايو والكوري الجنوبي ميونج لي والكولومبي أسبريلا، مؤكداً أنهم رائعون داخل وخارج الملعب وعلى درجة عالية من الأخلاق، ما يجعلهم يندمجون بسرعة في بوتقة الفريق. كما يرى أن إمكانيات أجانب العين كبيرة، وأتوقع أن تمثل دفعة كبيرة للفريق وأن يطوعوها لمصلحة العين والمساهمة بها في تحقيق طموحاته. وحول قراءته لإمكانية دخوله في تشكيلة الفريق في وسط الملعب خاصة أن العين يضم كوكبة من لاعبي الوسط يتقدمهم «الموهوب» عمر عبدالرحمن، قال: «عمر لاعب صاحب إمكانيات كبيرة ودائماً أستفيد من توجيهاته ونصائحه في كيفية الأداء في منطقة المناورات، وبالفعل تعلمت منه الكثير وما زلت أتعلم من كل كلمة يوجهها لي، وأتمنى أن يكون كل هذا دافعاً لي في المستقبل للظهور في صورة مشرفة».

وأكد ريان أن معسكر النمسا الإعدادي كان في المستوى المطلوب، وحقق الأهداف المخطط لها ما يساعد العين في المرحلة المقبلة من بطولة الأندية الآسيوية في نسختها الحالية، والتي وصل فيها الفريق إلى الدور ربع النهائي، متمنياً مساندة الجماهير للاعبين أمام لوكوموتيف الأوزبكي، من أجل أن يواصلوا مشوار النجاح، وأن يحققوا الهدف المنشود، ويفرحوا جماهير «الأمة العيناوية» التي لم تقصر في دعمهم والوقوف بجانبهم، وكانوا بالنسبة لهم الداعم الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا