• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

2,4 مليار نسمة ينفقون أقل من دولارين يومياً

2,8 مليار شخص في الدول النامية يعيشون على حافة خط الفقر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 أبريل 2014

ترجمة: حسونة الطيب

لا شك في أن العالم أصبح أقل فقراً مما كان عليه في السابق، أو أن عقودا من النمو السريع ساعدت في وجود الملايين من المستهلكين في الدول النامية. وتشير التقديرات الواردة من البنك الدولي إلى عيش نحو 1,9 مليار شخص في 1990 أو ما يفوق ثلث سكان العالم، على دخل يومي لا يتجاوز سوى 1,25 دولار للفرد. وبحلول 2010، تراجع ذلك الرقم إلى 1,2 مليار نسمة، أي أقل من خمس سكان الأرض. كما تقلص نمو الدول النامية بنسبة تتراوح بين 2 إلى 2,5%، بالمقارنة بفترة الانتعاش التي سبقت حلول الأزمة العالمية.

وعلى مدى الخمسة وعشرين عاماً، منذ انهيار حائط برلين، كان المستفيد الأكبر من عملية العولمة، الذين يتراوح دخلهم اليومي بين 2 إلى 10 دولارات. وربما يدور جدل واسع في الدول المتقدمة حول عدم المساواة في الدخل، إلا أن سرعة النمو الاقتصادي في الصين ودول نامية أخرى، جعل العالم أكثر تساوياً.

وساعدت قوة النمو في دول، مثل الصين والهند ودول جنوب الصحراء الأفريقية، في خلق فئة كبيرة من المستهلكين، ما أدى إلى جذب الشركات الأجنبية التي توفر سلعاً لم تكن متاحة قبل سنوات قليلة، مثل الهواتف النقالة والوجبات السريعة وتشكيلة واسعة من الأجهزة المنزلية. لكن وبوضع ذلك في السياق العالمي، نجد أن عدد الذين ينتمون للطبقة الوسطى المستقرة ضئيل، في وقت شهدت فيه الطبقة الوسطى الهشة نمواً مضاعفاً.

وفي الوقت الذي تراجعت فيه حدة الفقر، ارتفع عدد الأفراد الذين يتشبثون بخيط رفيع فوق خط الفقر، حيث نجح عدد قليل في تخطي هذا الخط. ونتيجة لذلك، يعيش أربعة من بين كل عشرة أشخاص في الوقت الراهن، في ما يعرف بالطبقة الوسطى الهشة. وتشير البيانات إلى أن نحو 2,8 مليار شخص في الدول النامية، يعيشون على حافة خط الفقر، ويعانون من مخاطر العودة إليه، في ظل حالة بطء النمو التي تسود اقتصادات الدول الناشئة.

الطبقة الوسطى ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا