• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فتح النار على اللجنة الأولمبية

الفلاسي: غياب الاستراتيجية جعلنا «سلحفاة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 أبريل 2015

في الوقت التي تستظل فيه اتحادتنا الرياضية بمظلة اللجنة الأولمبية التي ترعى كل الأنشطة وتعالج كل العيوب التي تطرأ على ألعابنا المختلفة، من خلال اللجنة الفنية المتواجدة بها، لكن هذه الصفة لم يلحظها اتحاد السباحة من خلال تعامله مع اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية، وهذا ماكشفه أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة في حواره«الصريح جدا» مع «الاتحاد»، حيث وضع الفلاسي العديد من النقاط المهمة فوق حروفها الصحيحة من خلال كلام محدد وواضح بالأرقام والاحصائيات السليمة التي تؤكد في النهاية أن العلاقة بين اتحاد السباحة واللجنة الفنية وصلت إلى طريق مسدود في أوقات كثيرة.وربما هي المرة الأولى التي يكشف فيها الفلاسي عن الأشخاص الذين يحاولون التقليل من عمل اتحاد السباحة، وربما الاصطياد في «الماء العكر» كما يقولون، لدرجة أن اللجنة الأولمبية «صمت أذنيها» تماما عن سماع ما يقوله اتحاد السباحة، والاستماع في نفس الوقت إلى كلام شخص باللجنة الفنية، لا علاقة له باللعبة مطلقاً بحسب رؤية اتحاد اللعبة.

علي معالي (دبي)

أكد أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة أن «حبال الود» مقطوعة مع اللجنة الأولمبية، لدرجة وصلت إلى عدم وجود أي استشارة فنية بين الطرفين مطلقاً، رغم الطلبات المتكررة من جانبنا في مناقشة الأمور الفنية مع اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية، إلا أن الأخيرة لم تهتم بالطلبات المتكررة من جانبا. وأكد أن سياسة التهكم والتي وصلت إلى حد السخرية من عملنا أمر مرفوض تماماً خاصة إذا جاء هذا الفعل من أحد أعضاء اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية.

وقال: «المتابعة الفنية من اللجنة الأولمبية حاليا معدومة تماما، على الأقل مع اتحادنا حيث طلبنا الاجتماع مع اللجنة الفنية 5 مرات، وأرسلنا لهم هذه الخطابات الخاصة بالاجتماعات ولم تكلف اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية نفسها بالرد علينا بالرفض أو القبول، وكأن خطاباتنا تضيع في الهواء، أو أننا اتحاد يغرد خارج السرب، ومن المفترض أن نقوم بمناقشة كافة الألعاب فنيا مع اللجنة الأولمبية خاصة وأن هناك الكثير من الألعاب المائية الحديثة علينا وبالتالي لابد من مناقشة الأمور باستفاضة مع أصحاب الاختصاص، وهو أمر تقوم به اللجنة الأولمبية في أي دولة في العالم، ولكن يبدو أن الوضع عندنا أصبح مختلفاً».

تابع: «ما قاله مقرر اللجنة الفنية ناصر الغريب لبعثة السباحة أثناء الألعاب الشاطئية بالدوحة بقطر لا يليق ومرفوض تماما، حيث سخر وتهكم بأسلوب لا يليق من سباحينا وأنهم بعيدون تماما عن تحقيق الميداليات، مؤكداً من خلال كلامه أنه لا يعلم شيئاً عن ترتيب سباحينا، وأنه مرفوض في الأساس أن يتعامل موظف باللجنة الأولمبية مع بعثة رسمية بهذه الطريقة». قال: «ما لا تعلمه اللجنة الأولمبية أننا نمتلك حاليا سباحين تصنيفهم على أعلى مستوى في تاريخ السباحة الإماراتية ونذكر على سبيل المثال: مبارك سالم يحتل المركز 103 على العالم من أساس 1500 سباح هم القائمة الأساسية في ترتيب الاتحاد الدولي وذلك في 50 م صدر والرقم الموجود بالاتحاد الدولي هو 28.79 ث، كما أن نفس السباح يحتل المركز 6 على مستوى قارة آسيا وهو في نفس الوقت الأول على مستوى الخليج والعرب بحسب آخر تصنيف، ليس هذا فقط بل نفس السباح يحتل المركز 100 عالميا من أصل 1500 سباح أيضاً في سباق 100 م صدر بزمن 1.04.17 دقيقة». أضاف:«السباح الشاب يعقوب السعدي يحتل المركز 179 على العالم من أصل 1500 سباح في سباق 50 م ظهر بزمن 27.24 ث سجله في بطولة دبي الدولية الأخيرة والتي جرت في مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بدبي، وهذا جزء من ترتيب سباحينا الذي يؤكد العمل الجيد والمثمر والغائب عن اللجنة الفنية باللجنة الأولمبية».

قال: «الألعاب الشاطئية بقطر هي البطولة الثالثة لنا في ظل تجاهل اللجنة الأولمبية لنا وعدم دعمها للاتحاد من قريب أو بعيد، ونطلب إقامة معسكرات لهذه البطولات الكبيرة ولم تلق طلباتنا أي استجابة، حيث سبق الألعاب الشاطئية دورة آسيوية، وألعاب لانجين، والأغرب من ذلك أن اللجنة رغم عدم دعمها لنا بأي وسيلة تأتي لتحاسبنا بعد ذلك وهذا أمر غريب جداً». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا