• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

ضمن خطة لتطوير الخدمات العلاجية في «الغربية»

افتتاح عيادة الانسداد الرئوي في الظفرة بمدينة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

افتتحت إدارة مستشفيات الغربية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، عيادة الانسداد الرئوي المزمن بمركز الظفرة لطب الأسرة في مدينة زايد، وبدأت في استقبال المرضى حسب المواعيد المحددة لهم، بحسب سالم عيسى المزروعي مدير إدارة مستشفيات المنطقة الغربية الذي أكد أن افتتاح العيادة يأتي ضمن استراتيجية «صحة» لتطوير الخدمات العلاجية والطبية المقدمة لسكان المنطقة الغربية، وتوفير ونقل الخدمات العلاجية كافة في مناطق الاحتياج إليها.

وأضاف أن مركز الظفرة لطب الأسرة أصبح من المراكز العلاجية الرئيسية في مدينة زايد نظراً لما يقدمه من خدمات طبية متنوعة، حيث يقوم المركز بتوفير الخدمات الصحية بأحدث المعدات والأساليب الطبية، ويملك أيضاً أكثر العناصر خبرة لتلبية الاحتياجات الأساسية للأسرة والرعاية الصحية.

ولفت إلى أنه تم إنشاء المركز ليكون أحد أحدث مراكز الرعاية الصحية التي تقدم رعاية متكاملة لأفراد الأسرة في المنطقة الغربية من خلال الخدمات التي يقدمها في معالجة الأمراض الحادة والمزمنة بغض النظر عن العمر أو الجنس أو طبيعة المشكلة سواء كانت مرضاً عضوياً، نفسياً أو سلوكياً وذلك كجزء من خطة واسعة النطاق للارتقاء بمستوى الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي.

وأشار الدكتور نظمي الصوالحي المدير الفني لمركز الظفرة لطب الأسرة إلى أن مرض الانسداد الرئوي المزمن هو مجموعة أمراض تشمل الالتهاب الشعبي المزمن، وانتفاخ الرئة، والربو الانسدادي المزمن وأن القاسم المشترك بين هذه الأمراض هو منع خروج الهواء من الرئتين. أما العارض المشترك بينها فهو ضيق التنفس، كما يعتبر مرض الانسداد الرئوي المزمن السبب الأساسي الرابع للوفيات في العالم وهو ما زال آخذاً بالانتشار. ويتوقع أن يتوفى شخص كل 8 ثوان في العام 2020 بسبب هذا المرض الذي، خلافاً للعديد من الأمراض، يمكن تفاديه، بسهولة، بالسيطرة عليه إذا ما اكتشف باكراً. وبين الصوالحي أن التدخين يعتبر مسؤولاً عن 85 في المائة من حالات مرض الانسداد الرئوي المزمن، والمدخنون الأكثر تدخيناً يكونون أكثر عرضة لمخاطر الإصابة به. أما لدى غير المدخنين فإن السموم المتطايرة في الهواء تعتبر السبب في حدوث هذا المرض. والتدخين السلبي هو سبب آخر. وتلعب الوراثة دورها في الإصابة بالمرض لدى البعض الثالث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض