• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تفويض هادي بتشكيل “لجنة الأقاليم” واستنفار في صنعاء عشية تظاهرات مناوئة للحكومة

إجلاء «السلفيين» من معقل «الحوثيين» شمال اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

عقيل الحلالي (صنعاء)- توصل اتفاق بين الرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي، والجماعة السلفية المتشددة التي تخوض منذ شهور معارك عنيفة ضد المقاتلين الحوثيين في محافظة صعدة (شمال)، إلى مغادرة زعيم الجماعة، الشيخ يحيى الحجوري وأتباعه إلى محافظة الحديدة (شمال غرب)، لإنهاء الصراع الطائفي الذي نشب في صعدة أواخر أكتوبر وخلًف أكثر من مائتي قتيل بينهم مدنيون.

وكانت جماعة الحوثي الشيعية المسلحة أحكمت قبضتها على أغلب مناطق محافظة صعدة على الحدود مع السعودية مطلع 2011 مستغلة حركة الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي حاربها منذ أن تمردت عليه في 2004.

ووافق زعيم الجماعة السلفية، التي تتمركز منذ عقود جنوب مدينة صعدة، على مغادرة منطقة «دماج» خلال أربعة أيام «ومن أراد من طلابي إلى محافظة الحديدة»، حسب وثيقة الاتفاق.

وطلب الحجوري من لجنة الوساطة الرئاسية تأمين عملية خروجه بمروحية على أن تتولى الدولة «كافة تكاليف نقل الطلاب والمدرسين وأثاثهم وأدواتهم وتوفير وسائل النقل الكبير» إلى حيث سيستقر في محافظة الحديدة.

وطالب زعيم الجماعة السلفية، وهي أقلية في محافظة صعدة حيث الأغلبية الزيدية الشيعية، جماعة الحوثي بالالتزام بعدم الاعتداء على سكان منطقة «دماج» أو التعرض لمركز «دار الحديث»، الذي أُنشئ هناك في ثمانينات القرن الماضي.

وتضمن الاتفاق تقديم الدولة تعويضات مالية للجماعة السلفية لبناء مساجد ومنازل ومركز تعليمي متكامل، إضافة إلى تعويض أهالي دماج خسائرهم في الحرب بين الحوثيين والسلفيين في دماج ورعاية أسر القتلى والجرحى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا