• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأردن: 4 تيارات إخوانية متناحرة تتسابق بالانتخابات النيابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 08 أغسطس 2016

عمان (وكالات)

من المقرر أن تدخل أربعة تيارات «إخوانية» متناحرة سباق الانتخابات النيابية في الأردن، مع بدء التسجيل الرسمي للقوائم والمرشحين، الذين يرغبون في ترشيح أنفسهم للانتخابات.

وكانت جماعة «الإخوان» غير المرخصة أعلنت عزمها المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، من خلال حزبها «جبهة العمل الإسلامي» بعد مقاطعة لهذه الانتخابات دامت ثلاث دورات، بالإضافة إلى إعلان كل من جمعية الإخوان وحزب الوسط الإسلامي وحركة زمزم (وثلاثتها مرخصة وانشقت عن الجماعة على فترات مختلفة) المشاركة بالانتخابات أيضاً.

وقالت مصادر سياسية: إن جميع هذه التيارات لا يتوقع أن تحصل على أكثر من 20 مقعداً من أصل 130 مقعداً بسبب ضعفها المالي، باستثناء الجماعة غير المرخصة، وخسارتها للحواضن الانتخابية التي أربكتها الانقسامات المستمرة في الجماعة، وحيرتها في مع من تقف منها.

وأوضحت هذه المصادر أن كلاً من هذه التيارات تحاول خطب ود الحواضن الاجتماعية التاريخية للجماعة، بتكفيرها سياسياً، والطعن بحقائق مواقفها ونواياها، خاصة من القضايا الأردنية الساخنة.

وقالت: إن السلطات الأردنية غير قلقة من حجم ترشيحات الإخوان، لأنها واثقة من عدم قدرتهم، خاصة الجماعة المرخصة، على حصد مقاعد في مجلس النواب، بسبب تغير نظرة الناس للجماعة، إضافة إلى إسقاط الجماعة شعار «الإسلام هو الحل»، الذي كانت تلعب على وتره الجماعة في دعاياتها الانتخابية في السابق، والذي كان يستقطب مواطنين غير أنصار للجماعة في التصويت لها.

وتحضر جماعة الإخوان غير المرخصة وحدها للإعلان عن 28 قائمة انتخابية، بما يتجاوز الـ120 مرشحاً، في الوقت الذي لا يتجاوز عدد مقاعد مجلس النواب الأردني الـ130 مقعداً. فيما التيارات الإخوانية الثلاثة الأخرى تسعى للترشح في قوائم بأسمائها، إضافة إلى مشاركتها في قوائم مع أحزاب وشخصيات أخرى. ومن المقرر أن تجري الانتخابات النيابية في الأردن في 20 سبتمبر المقبل، وفق قانوني انتخابي جديد، على أساس القوائم الانتخابية المفتوحة، والتي ستمكن الأحزاب من تشكيل قوائم وحصد مقاعد عديدة له في مجلس النواب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا