• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نبضات قلم

الوطن في قلوبنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

ريا المحمودي

«كان احتفالاً جميلاً اهتم به القاصي والداني من أجل الحضور، كيف لا والحفل متعلق بأبنائنا المعاقين وفيه أجمل الفقرات التي تتنوع مفرداتها لتؤكد للجميع أهمية ذوي الإعاقة وحرص المراكز على دمجهم مع أقرانهم في المجتمع المحلي، وبينما الحفل يمضي بألحانه، وقد افتتحه النشيد الوطني، وقف الكل يشدو بحب الوطن وكلمات النشيد الوطني، وبينما كنا ننشد وقعت عيناي على فتاة مقعدة على كرسي متحرك، تطلب من مرافقتها التي معها أن تساعدها على الوقوف، فقد رأت الجمهور وقف وراح ينشد بأعلى نبرات صوته، وما كان من المرافقة الحنون إلا أن توسدها على يديها لتقف منشدة السلام الوطني وحتى إن لم تستطع النطق بكلماته بشكل صحيح، إلا أن حب الوطن سكن قلبها ليغرس كل معاني الوفاء والحب لهذا الوطن الغالي».

عندما حدث الموقف أمامي دهشت من وفاء هذه الطفلة رغم عدم إدراكها لمعنى كلمة «وطن»، حيث إن إعاقتها مزدوجة عقلية وحركية، إلا أن القلب ما زال حيا يخفق بحب الوطن وعطائه، نعم حب الوطن نبته صغيرة يجب أن تغرس في قلب كل من عاش على هذا الوطن ولم يقدم له الوطن إلا الحب والعطاء والسعادة في كل شيء، فنحن كما يقول دائماً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - شعب سعيد. لا يحب إلا الصدارة، ولا نسعى إلا للمركز الأول، حب الوطن غرس نغرسه في قلوب أبنائنا منذ الصغر، فنعرفهم على القائد المؤسس الذي حقق المعجزات وقاد البلاد نحو العلا، وحول الصحراء إلى جنة خضراء، وشيد البلاد لتكون اليوم من أسعد دول العالم.. قائدنا الغالي المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه.مسك الختام: إذا حرصنا كل الحرص على تنمية حب الوطن في قلوب أبنائنا فسنجدهم في الغد القريب أبناء مخلصين ومحبين لوطنهم، ويسعون لتقديم كل ما يمكن تقديمه من أجل ازدهار الوطن، فلن تجد بين صفوف هؤلاء غادرين أو حاقدين أو كارهين، ستجد السعادة تعم الأرجاء لأننا على يقين من أن دولتنا لا تسعى إلا للأفضل لنا في ظل والدنا وحبيبنا وقرة عيننا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، فاحرصوا على تعزيز هويتنا، واغرسوا قيم الماضي الجميل في أبناء المستقبل، نحصد جيلاً يحب وطنه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا