• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنديداً بالوفيات التي تطال العمال خلال عمليات بناء ملاعب «مونديال 2022»

بلاتر يُستقبل بـ «البطاقات الحمراء» في هونج كونج

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

استقبل رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزف بلاتر في هونج كونج أمس ببطاقات حمراء، رفعها محتجون تنديداً بوفيات العمال في قطر خلال عمليات بناء الملاعب التي ستحتضن مونديال 2022. وحملت لافتات رفعها عشرات المحتجين عبارات، من بينها «لا لكأس عالم ملطخة بالدماء»، و«العمال ليسوا عبيداً».

وجدد بلاتر القول خلال مؤتمر صحفي: إن لدى قطر «مشكلة ندركها غير أنها لا تعني الاتحاد الدولي مباشرة». وأعلن بلاتر (78 عاماً) سابقاً مرات عدة أن هؤلاء العمال المهاجرين لم يموتوا «بسبب كرة القدم»، وأقر في الوقت عينه بتحمل الاتحاد الدولي «جزءاً من المسؤولية»، لعدم تمكنه من «إثبات الانتقاص من حقوق العمال». وشدد رئيس «الفيفا» على أن «دولة قطر كما شركات البناء ملزمة تحمل مسؤولية عمالها».

ولم تتوان النقابات والمنظمات غير الحكومية عن التنديد بالظروف القريبة مما وصفته بالـ«العبودية المعاصرة» التي يعيشها العمال المهاجرون، وخصوصاً الآسيويين، الذين يتوافدون إلى قطر لإنشاء البنية التحتية للمونديال. وكانت قطر قد نفت مراراً وتكراراً حصول وفيات بين العمال، غير أن السفارتين الهندية والنيبالية وثقتا بالأرقام حصول مئات الوفيات منذ عامين.

من جانب آخر، أكدت قطر أنها تبحث مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» تخفيض عدد الملاعب التي ستحتضن نهائيات مونديال 2022 «استناداً إلى حجم البلاد». وأصدرت اللجنة العليا للمشاريع والأرث المولجة الإشراف على تحضيرات قطر لاستضافة مونديال 2022، جاء فيه: «تود اللجنة العليا للمشاريع والأرث أن توضح ما ورد في تقارير إعلامية تحدثت عن أن قطر ستخفض عدد الملاعب بسبب «التأخير»، وبسبب «أمور متعلقة بالتكلفة». وتابع البيان: «إن مسألة تحديد الملاعب المستضيفة لمباريات كأس العالم في قطر 2022 جارية مع الاتحاد الدولي لكرة القدم. ونظراً لحجم بلادنا، فقد قرر الاتحاد الدولي (الفيفا) واللجنة المحلية المنظمة لقطر 2022 النظر في خفض عدد الملاعب الـ12 التي تقدمت بها قطر في ملفها لاستضافة البطولة لكي يتناسب مع طبيعة دولة قطر، وبما يؤمن الظروف الملائمة لإقامة المباريات الـ64». وختم البيان: «وعادة يطلب الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من الدول المنظمة للبطولة تجهيز 8 ملاعب كحد أدنى لاستضافة البطولة».

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لمونديال قطر 2022 قد كشفت عن تسريع وتيرة بناء الملاعب، مشيرة إلى أن 5 ملاعب سيبدأ تنفيذها في 2014. وقال غانم الكواري، مدير إدارة المنشآت الرياضية في اللجنة: «إن مشاريع كأس العالم (قطر 2022) قد بدأت في الأعمال الأولية لاستاد الوكرة، وهو ضمن 8 ملاعب رئيسة ستنفذ خلال المرحلة المقبلة». وأضاف الكواري: «هناك 5 ملاعب ستنفذ خلال 2014، فضلاً عن إنشاء 92 ملعباً للتدريب، وانطلاق هذه الأعمال سيكون خلال شهر، على مختلف المستويات، سواء التصميم أو الأعمال الأولية أو الحفر أو وضع الأساسات، لتكون جميع الملاعب جاهزة لبطولة كأس العالم، ومن قبلها بطولة القارات 2021».

وقدم الكواري عرضاً عن مشروعات المونديال خلال المنتدى القطري التركي، أشار خلاله إلى أن هذه المشروعات «تتضمن بناء 8 ملاعب لكرة القدم في مناطق مختلفة بدولة قطر، مع استخدام تكنولوجيا حديثة تتضمن تبريد الملاعب»، لافتاً إلى أن اللجنة «تشرف على خمسة ملاعب، في حين تشرف مؤسسة قطر على ثلاثة ملاعب». وتابع: «تم اختيار المقر الرئيس للفيفا بإداراتها كافة المتعلقة بمونديال 2022، إلى جانب تدشين مقرات لمناطق المشجعين والمركز الإعلامي»، مشيراً إلى أن «أول منطقة للمشجعين سيتم افتتاحها في الدوحة في يونيو المقبل، وسوف يكون موقعها في كتارا»، لافتاً إلى أنه «سيكون هنالك مناطق أخرى للمشجعين، سيتم افتتاحها فيما بعد». وأكد أن قطر «تشهد تقدماً ملموساً في تحضيرات تنظيم مونديال 2022 التي ستنطلق هذا العام، حيث سيتم البدء بتنفيذ أول ملعب من الملاعب الخمسة المقترحة لاستضافة أول كأس عالم تقام في الشرق الأوسط». وقد بدأت الأعمال في وقت مبكر لتشييد ملعب الوكرة، بينما سيتواصل العمل في أربعة ملاعب أخرى في وقت لاحق من هذا العام.

وتواجه قطر منذ فترة انتقادات من نقابات العمال الدولية بشأن ظروف عمل العمال في المنشآت الخاصة بكأس العالم، كما لم يتم الإعلان رسمياً حتى الآن لا من قبل المنظمين ولا من قبل «الفيفا» عن الموعد النهائي لاقامة البطولة (صيفاً أو شتاءً)، مع إعلان رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر عن ضرورة إقامتها في فصل الشتاء، لتجنب الحرارة المرتفعة في منطقة الخليج في فصل الصيف. ومن شأن إقامة المونديال أواخر عام 2022، كما اقترح بلاتر أن يربك برامج البطولات الأوروبية.

(هونج كونج، الدوحة - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا