• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بحثاً عن ترك ذكرى في «جولات الوداع»

الشعب يجرب شبابه أمام «الأسود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

أسامة أحمد (الشارقة)

يختبر الشعب بعض لاعبيه الشباب في مباراته أمام دبي مساء غد، ضمن الجولة الرابعة والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، تحضيراً للموسم الجديد، بعد هبوطه إلى دوري الدرجة الأولى رسمياً، عقب خسارته بالخمسة أمام العين في الجولة الماضية، وذلك بعد أن صعد «الكوماندوز» 12 لاعباً من فريقي 17 و19 سنة، هم راشد غانم الهاجري، وحميد عبدالله صالح، وعلي يعقوب، وسلطان عادل سالم، وأحمد غانم الهاجري، وحسين سهراب، وخليفة خالد، ومحمد أحمد يوسف، وأحمد سيف الزري، وسعود حسن عبدالله، وعلي عبدالله كرم، وبدر بلال النوبي، وخاض الشعب تجربة مع فريق 19 سنة، انتهت بفوزه بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقف خلالها المدرب الهولندي بتروفيتش على إمكانات لاعبي الشباب، فيما فاز «الرديف» على دبي دايموند 3 -2، ضمن خطة النادي للاعتماد على اللاعبين الشباب، استعداداً للمرحلة المقبلة، من أجل تهيئة المناخ الملائم لعودة «الكوماندوز» إلى مكانه في دوري الخليج العربي.

ومن جانبه، أوضح جاسم الدوخي مدير فريق الشعب أنه لن يهرب من مسؤوليته، بعد هبوط الفريق، مشيراً إلى أنه سوف يكون من الفريق في أي مكان، سواء أن لعب في دوري الدرجة الأولى أو غيره، لأنه أحد أبناء النادي الذين ترعرعوا في «بيت الشعب».

وأشار إلى أن الاتجاه السائد في النادي هو المزج بين اللاعبين القدامي والشباب في المباريات الثلاث المتبقية، والتي نتطلع خلاها لترك انطباع جيد، بعد هبوط الفريق، خاصة أنها تمثل له مباريات الوداع في دوري الخليج العربي.

وقال: إن المدرب يستعين ببعض لاعبي فريق 19 سنة في المباريات الثلاث المتبقية، خاصة أن الفريق يضم في صفوفه لاعبين شباب، أمثال راشد غانم الهاجري وبدر بلال النوبي وحميد عبدالله صالح وغيرهم، مشيراً إلى أن اللجنة الفنية سوف تضع النقاط على الحروف حول مدى الاستعانة بعدد من لاعبي فريق 19 سنة.

وأشار الدوخي إلى أن الفريق يسعى للخروج من فخ الهزائم المتتالية التي عجلت بهبوطه إلى دوري الدرجة الأولى، آملاً أن يقدم مباريات الوداع بصورة مثالية.

وعن مرحلة الشباب، واعتماد الفريق على أبناء النادي خلال المرحلة المقبلة، أكد الدوخي أن الاستقرار من أهم أولويات المرحلة المقبلة، من أجل توفير المناخ الملائم للفريق، حتى يعود إلى مكانه الطبيعي والمنطقي مع الكبار.

وشدد الدوخي على التخطيط، من أجل تصعيد المواهب التي تملكها المراحل السنية بالنادي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الشباب بحاجة إلى الدعم والخبرة، حتى تحقق التجربة أهدافها المنشودة.

وأضاف: نسعى لمراجعة الحسابات، وترتيب الأوراق حتى تكون معادلات الفريق موزونة استعداداً للموسم الجديد، والذي يتطلب جهداً مضاعفاً من كل منتسب إلى «القلعة الشعباوية» حتى يعود الفريق للعب مجدداً في دوري الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا