• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ينظمه مشروع «كلمة» بالتزامن مع معرض أبوظبي للكتاب

«أبوظبي الرابع للترجمة» يناقش التحديات الروائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يطرح «مؤتمر أبوظبي الرابع للترجمة» موضوع «الترجمة الروائية: الصعوبات والتحديات» للنقاش في دورته القادمة التي تعقد بالتزامن مع الدورة الخامسة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وينظم المؤتمر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة من 10 إلى 13 مايو المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويجمع المؤتمر بين إقامة 4 ورش عمل متخصصة لمجموعة من الطالبات والطلبة المتدربين من الجامعات الوطنية والأجنبية، يتدربون خلالها على ترجمة نصوص متخصصة من الإنجليزية واليابانية والإسبانية، وبين جلسات عامة تناقش قضايا نظرية تتعلق بالترجمة وإشكالاتها، مع التركيز على النصوص الروائية باعتبارها فنا أدبيا خصبا يتسع لطرح قضايا متباينة.

وقال الدكتور أحمد السقاف، مدير مشروع «كلمة» للترجمة في الهيئة: «استطاع المؤتمر خلال السنوات الثلاث الماضية من تكريس توجه مشروع «كلمة» للترجمة لدعم حركة نقل المعرفة بين اللغات عبر دراسة القضايا والمشكلات المتعلقة بالترجمة، ونخصص المؤتمر هذا العام لدراسة التحديات التي تتعلق بترجمة الرواية، وذلك لقدرة هذا النوع الأدبي على تقديم صور عميقة للحياة في المجتمعات المختلفة، وهي من الفنون التي تواجه صعوبات جمة عند ترجمتها نظرا لاتساع الموضوعات المطروحة فيها، وغنى البناء الفني الذي يعتمد أحيانا على تناقضات المجتمع أو المفارقات في الشخصية الواحدة».

وأضاف السقاف: «يواصل المؤتمر هذا العام مبادرته لتشجيع الكوادر الوطنية على الانخراط في مجال الترجمة، حيث يشارك في ورش العمل طالبات وطلاب من الجامعات الوطنية والأجنبية وسيتمكن المشاركون من تطبيق أفضل تقنيات الترجمة مع الحفاظ على خصوصية اللغة المستهدفة وسياقاتها اللغوية والثقافية، تحت إشراف مترجمين أكاديميين مرموقين».

ويشرف على ورشة الترجمة من اليابانية إلى العربية الدكتور المؤمن عبدالله، أستاذ اللغة اليابانية وعلومها بجامعة طوكاي في اليابان، أما ورشة الترجمة من الإسبانية إلى العربية فتشرف عليها الدكتورة زينب بنياية، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة غرناطة (بإسبانيا) وتعمل كمترجمة معتمدة لدى وزارة العدل الإسبانية، فيما يشرف الدكتور محمد عصفور على ورشة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، وهو حاصل حاصل على درجة الدكتوراة من جامعة إنديانا (بْلومِنْغتن) بالولايات المتَّحدة، ويعمل حاليّاً في جامعة فيلادلفيا في الأردن، ويشرف على مادَّة الشعر الحديث لطلبة الماجستير، وأخيراً سيخصص الدكتور صديق جوهر، رئيس قسم الأدب الإنجليزي بجامعة الإمارات، ورشة الترجمة من العربية إلى الإنجليزية لمناقشة نصوص روائية إماراتية.

ويقدم الفائز في جائزة الشيخ زايد للكتاب- فرع الترجمة مداخلة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، ثم يقدم مدراء الورش شرحاً عن طريقة إدارتهم للورش والأساليب التي سيتبعونها للوصول إلى أفضل النتائج، وفي اليوم الختامي يدير الدكتور خالد المصري جلسة نقاشية عن تحديات ومجالات الترجمة، يشارك فيها كل من صبحي حديدي، وسعيد الغانمي، وفخري صالح.

يذكر أن المؤتمر وفر أجواء تدريبية للمشاركين على مدار أربعة أعوام، ويواصل الكثير منهم تقدمه في هذا المجال فيما تمكن البعض منهم من شق طريقه في عالم الترجمة الأدبية بنجاح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا