• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تسعى لإعادة توطين 250 مليوناً في المدن

الصين: البيئة وطفرة النمو الحضري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 أبريل 2014

دانييل جاردنر

أكاديمي أميركي متخصص في شؤون شرق آسيا

يريد رئيس وزراء الصين «لي تشيانج» أإلغاء اعتماد الاقتصاد الصيني على تجارة الصادرات في مجال الإلكترونيات الرخيصة والملابس ولعب الأطفال والحلي الرخيصة بجميع أنواعها. وقال تشيانج: دعوا الشعب الصيني يستهلك بدلاً من ذلك المنتجات والخدمات عالية القيمة.

ولكن كيف يمكنك تحويل دولة مثل الصين، التي اعتادت تفضيل الادخار على الإنفاق، إلى شعب من المستهلكين؟ يقول رئيس الوزراء إن الأمر سهل: بتحويلها إلى دولة حضرية، لأن سكان المدن يكسبون الكثير وينفقون أكثر.

ويشكل سكان المناطق الحضرية في الصين حوالي 53,7 في المئة من السكان (وعلى النقيض من ذلك، فإن سكان الحضر في الدول المتقدمة يمثلون 80 في المئة في المعدل العام). وعليه، فإن «لي» ومجلس الوزراء الصيني على قناعة بأن زيادة هذه النسبة إلى 60 في المئة بحلول عام 2020 -عن طريق إسكان 100 مليون من أهل الريف في المدن- ستحدث انتعاشة في الإنفاق المحلي. وإذا سارت الأمور بشكل جيد، يأمل «لي» في زيادة هذا العدد إلى 150 مليون نسمة بحلول 2025. وهذا من شأنه أن يساعد على إعادة توطين 250 مليون نسمة -وهو ما يعادل 80 في المئة من الشعب الأميركي- في المدن على مدار 11 عاما.

إنني لست خبيراً اقتصادياً، ولذلك فلدي الرغبة في قبول فرضية رئيس الوزراء الصيني بأن المزيد من سكان المدن يعني زيادة الاستهلاك، وأن زيادة الاستهلاك المحلي، خاصة بالنسبة للسلع ذات القيمة العالية، تعني تعزيز قوة الاقتصاد. وعلى رغم ذلك، فقد كانت نسبة سكان الحضر عام 1982 حوالي 20,6 في المئة فقط، وقد ساهمت زيادة هذه النسبة إلى 53,7 في المئة حالياً في إحداث نمو اقتصادي هائل، بمتوسط زيادة سنوية في إجمالي الناتج المحلي تبلغ 10 في المئة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا