• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

سوبر ستار أبدع وأمتع بعد فترة تراجع

دياز.. عودة «باسمة» في «ديربي» العاصمة !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أبهر الأرجنتيني داميان دياز متابعي «ديربي» العاصمة بين الوحدة والجزيرة في الجولة 22 وقدم السهل الممتنع، واستعاد حيويته كلاعب حيوي يمثل قلب العنابي النابض، ونجح في رسم البسمة على وجوه جماهير الوحدة بعد فترة من الحزن، وبعد فترة التراجع والتواضع في المستوى، فرضت في بعض الأحيان على المدرب سامي الجابر الإبقاء عليه في دكة البدلاء.

ومثلما تعرض الفريق ككل لانتقادات في الفترة الماضية، كان لدياز عتب ولوم بشكل شخصي، حيث واجه انتقادات واضحة لعل أبرزها، حديث أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، الذي أبدى عدم رضاه عن مستوى اللاعب، الذي عاد في «الديربي»، وظهر بقيمته الفنية الحقيقية، ورغم أن الوحدة كمجموعة فاجأ الجميع بمستوى لم يعهد عنه في الفترة الأخيرة، ولعب مباراة نموذجية في كل تفاصيلها، لكن دياز كان رجل المباراة بلا منازع من حيث تأثيره الكبير في صناعة عدد من الفرص أمام مرمى الجزيرة، فضلاً عن صناعته الهدف الوحيد في اللقاء الذي أحرزه مواطنه تيجالي.

والمعروف عن دياز حبه للصمت والابتعاد عن وسائل الإعلام، وفي حديث مقتضب أكد اللاعب أنه فرد ضمن المجموعة، ولا يلعب وحده وأن الفريق كان نجم اللقاء أمام الجزيرة وليس هو تحديداً، معتبراً أن الروح الحالة الذهنية العالية التي كانوا عليها ساعدت في أن يقدموا مباراة مميزة، فضلاً عن أن الجميع كان حريصاً على أن يحسن نتائج الفريق.

وقال: «حققنا فوزاً مهماً وقدمنا أداء جيداً، وعلينا أن نواصل بالروح ذاتها في المباريات المتبقية في الموسم وأعتقد أن أي مباراة منها لا تقل أهمية على لقاء الجزيرة، لذلك يجب ألا نفرط في أي نقطة، والوحدة قادر على ذلك بما يملكه من إمكانيات.

وكان دياز قد دافع عن اتهامه بتراجع المستوى قبل الديربي، بأنه جزء من المنظومة، لكنه يحرص دائماً على تقديم الأفضل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا