• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سكر النبات يؤدي لتراجع نقل عدوى الملاريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

باريس (أ ف ب)

يمكن للسكر الطبيعي في الأزهار أو الفاكهة الذي يستهلكه البعوض، أن يزيد أو يلجم قدرتها على نقل عدوى الملاريا على ما أفاد باحثون. وأشار هؤلاء الباحثون إلى أنه انطلاقاً من هذه النتائج قد تشكّل زراعة أنواع نباتية تؤثر سلباً على قدرة البعوض على نقل هذا المرض، استراتيجية جيدة لمكافحة الملاريا. وقد نُشرت أعمال هؤلاء الباحثين في مجلة «بلوس باثوجنز» المتخصصة. ويحصد مرض الملاريا أكثر من 430 ألف ضحية سنوياً، 90% منهم في القارة الأفريقية. وهذا المرض ناجم عن طفيلي تنتقل عدواه إلى البشر عبر أنثى البعوض من نوع «أوفيليس». وقد أظهرت دراسات حديثة أن السكر الذي يتناوله البعوض الذي يقتات على الدم البشري والحيواني، يؤثر على أمد حياتها. وفي المقابل تأثير تنوع النبات على قدرتها على نقل الطفيلي لم يكن معروفاً حتى الآن. حيث تعمق الباحثون بعد ذلك في ما يأكله هذا البعوض.

وفي المختبر، غذَّى الباحثون البعوض بسكر طبيعي مأخوذ من رحيق نباتات زينة وفاكهة قُطفت من حدائق ومتنزهات في بوركينا فاسو. بينما تلقت مجموعة أخرى من البعوض من جهتها الماء المحلَّى بنسبة 5%. وبعد 24 ساعة، قُدمت إلى البعوض وجبة من الدم الحامل للطفيلي. وعلى مدى 14 يوماً، وهي مدة تطور الطفيلي في البعوض، استمرت تغذية البعوض مع أحد مصادر السكر (زهور وفاكهة أو محلول محلّى)، واستناداً إلى الحسابات وعمليات المراقبة، شدد الباحثون على أن التغذية بالسكر الطبيعي تؤثر كثيراً على نمو الطفيلي وعلى خصوبة البعوض وأمد حياته، فحسب النبات التي اقتات عليه، تراجعت قدرة البعوض على نقل الملاريا بنسبة 30% أو تراجعت بنسبة تتراوح بين 30 و40%. حيث أشار الباحثون إلى أنه ينبغي إجراء أبحاث على مجموعة أوسع من النباتات من أجل تحديد الأنواع التي قد تعطل انتقال عدوى الطفيلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا