• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

6 أضعاف زيادة بعدد المعتقلين البريطانيين العائدين من سوريا

لقاء دولي بشأن «المقاتلين الأجانب» في 8 مايو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

تعقد الدول الأوروبية التسع المعنية أكثر بملف «المقاتلين الأجانب» في سوريا، اجتماعاً ببروكسل في 8 مايو المقبل بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة وتركيا والمغرب والأردن وتونس، بحسب ما أعلنت أمس وزيرة الداخلية البلجيكية جويل ميلكي. وتأمل بلجيكا التي تبنت إجراءات لمنع تدفق مواطنيها على ساحات القتال في سوريا في أبريل 2013 ، في تعزيز التعاون بين البلدان الأوروبية وأيضاً مع بعض الدول الأخرى جنوب المتوسط. وقالت الوزيرة البلجيكية إن «التعامل مع العائدين (من المقاتلين) يشكل أحد أهم مشاغلنا»، مضيفة أن «وجود قاعدة لتنظيم (القاعدة) على أبواب أوروبا» هو «مشكلة جديدة» طرحها النزاع السوري.

وسيعقد الاجتماع المقبل للفريق في العاصمة البلجيكية بروكسل في 8 مايو بحضور ممثل أميركي إضافة إلى ممثل لتركيا التي تشكل نقطة عبور باتجاه سوريا. وأضافت أن المغرب الذي لديه العديد من المقاتلين مع الجماعات المسلحة المتشددة في سوريا، إضافة إلى الأردن وتونس، ستشارك في الاجتماع.

إلى ذلك ارتفع عدد البريطانيين الذين اعتقلوا بعد عودتهم من ميادين المعارك في سوريا بمعدل 6 أضعاف خلال العام الحالي، مع تشديد الشرطة البريطانية الإجراءات الأمنية لمنع المتطرفين المحتملين من السفر إلى البلاد المضطربة، مع فتحها جبهة جديدة لهذا الغرض، من خلال استهداف الأمهات والزوجات والشقيقات، وحثهن على إبلاغ سلطات الاختصاص بمن يفكر في السفر للانخراط في المعارك، بهدف «تفادي وقوع مآس». وقالت صحيفة «دايلي تلجراف» أمس، إن الشرطة البريطانية اعتقلت نحو 40 شخصاً خلال الأشهر الـ 3 الأولى من العام الحالي لمشاركتهم في نشاطات متعلقة بسوريا، بالمقارنة مع 25 شخصاً فقط العام الماضي بأكمله.

وفي مقاربة جديدة، قالت هيلين بال، المنسقة الوطنية لمكافحة الإرهاب أمس، «قلقنا يتعاظم من عدد الشبان الذين سافروا أو ينوون السفر إلى سوريا..نريد أن نضمن أن الجميع، خاصة النساء القلقات على مصير أقربائهن لديهن المعلومات الكافية عما يمكن أن يفعلن للحؤول دون» مغادرة أقاربهن لسوريا. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا