• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

هيئة تحكيم سعودية للفصل بالمنازعات الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 أبريل 2015

الرياض (الاتحاد)

بدأت اللجنة الأولمبية السعودية الإعداد لإنشاء هيئة تحكيم محلية للفصل في المنازعات الرياضية لجميع الاتحادات الرياضية، وذلك في اجتماع مجلس إدارة اللجنة بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض برئاسة الأمير عبدالله بن مساعد.

وفوض مجلس الإدارة بن مساعد بإعداد الدراسات اللازمة لإنشاء هيئة أو مركز تحكيم رياضي محلي للفصل في المنازعات الرياضية لجميع الاتحادات الرياضية، تكون هي السلطة القضائية المعترف بها من المحكمة الدولية، كاس، وتتولى مهام فض جميع أنواع النزاعات الرياضية التي يكون أحد أطرافها الاتحادات الرياضية أو الأندية أو اللاعبون.

كما تمت مناقشة طلب الأمير عبدالله بن مساعد بترشيح محامين سعوديين وعرب لمحكمة التحكيم الدولية، وهي التي لا تحمل من بين أعضائها محامين عربا أو من يتحدث اللغة العربية.

وانتخب مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودية بالإجماع عضو مجلس الإدارة المهندس لؤي هشام ناظر نائبا لرئيس اللجنة بكافة الصلاحيات الممنوحة للرئيس في حالة غيابه، وتم تعيين الأمير عبدالحكيم بن مساعد أمينا عاما للجنة. وأقر الاجتماع تكليف نائب رئيس اللجنة الأولمبية والأمين العام بتحديث وإعادة صياغة النظام الأساسي واللوائح التنفيذية للجنة وعرضها على الجمعية العمومية للجنة الأولمبية على أن يتم اعتمادها في اجتماع مجلس الإدارة القادم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا