• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

خبير سعودي يقترح تشكيل «تكتل» سريع

المطالبة بمقاطعة قطر رياضياً ومنعها من تنظيم مونديال 2022

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

معتز الشامي (دبي)

كثر الحديث عن التحرك لمنع احتكار قنوات «بي إن سبورت» للبطولات العالمية والكبري، أو التحرك لسحب استضافة مونديال 2022 من قطر، بعد سقوط الأقنعة «القطرية» وظهور مدى تورطها بالأدلة والبراهين، لتمويل الإرهاب والتدخل في شؤون الدول بالمنطقة، وإثارة النعرات فيها وتصدير الفتن بين المجتمع الواحد، واستغلال الجناح الإعلامي القطري المكون من شبكة الجزيرة الإخبارية، إلى جانب القنوات الرياضية التي سيطرت من خلالها قطر على بطولات العالم، بهدف إحكام سيطرتها على شباب الأمة ونشر الفتن من خلال تلك السيطرة كإحدى أدوات «قوة ناعمة» داومت قطر على تعزيزيها، خصوصاً في آخر 10 سنوات مضت.

ورغم كل ذلك، لم يتحدث أحد بشكل «علمي» وعملي، وقانوني بحت، يمكننا من خلاله تحقيق ضربة فاعلة على الأرض، يكون من ثمارها وقف الاحتكار القطري للبطولات القارية والعالمية والدولية، ومعاقبة قطر ممولة الإرهاب بمنع استضافة مونديال 2022 على أراضيها، في ظل وجود مقاطعة عربية بقيادة الإمارات والسعودية ومصر، واعترافات عالمية ودولية بتورط الدوحة في تمويل الإرهاب.

وتفتح «الاتحاد» ملف كيفية التحرك لضرب الأحلام القطرية على الأرض، في عالم الرياضية، وذلك عبر المستشار السعودي، ماجد قاروب، المتخصص في القانون الرياضي وحقوق البث والرعاية الإعلامية، رئيس لجنة العلاقات بالجمعية الدولية للقانون الرياضي، المستشار القانوني لرئيس الجمعية، وعضو لجنة القانون الرياضي بالاتحاد الدولي للمحامين، وعضو اللجنة القانونية بالفيفا سابقاً.

وحدد قاروب 3 مسارات ضرورية، يجب التحرك فيها من الآن، واستغلال الفرصة السانحة، يمكن وصفها بأنها بمثابة خريطة طريق لحصار قطر «رياضياً»، وأولها العمل على كسر احتكار قنواتها للبطولات، وإعادة تلك البطولات إلى القنوات المحلية في الدول العربية، وفي نفس الوقت، التحرك الموازي، لمنع الدوحة من استضافة الأحداث والفاعليات الرياضية على أرضها، بصفتها دولة تمول الإرهاب.

وقال قاروب في مستهل حديثه: «لابد من مخاطبة جميع الاتحادات في العالم والقارية منها، والاتحادات الدولية، لمنع احتضان قطر لأي بطولة إقليمية أو عالمية، وأيضاً بطولة التنس التي تستضيفها الدوحة، وأولها كأس العالم 2022، يجب تجميد قطر تماماً والعمل على إخراجها من المنظومة الرياضية على مستوى القاري والعالمي، ليس فقط من الشق الإعلامي، ولكن الشق والتنظيمي والرياضي، وذلك لاستخدامها الرياضة والإعلام الرياضي لغير الأهداف السامية التي وجدت من أجلها الرياضة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا