• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اشتباكات مع الشرطة وإقبال ضعيف في كشمير

عشرات الملايين يدلون بأصواتهم في الانتخابات الهندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 أبريل 2014

أدلى عشرات ملايين الناخبين الهنود بأصواتهم أمس في مختلف مناطق الهند في آخر مرحلة من الانتخابات التي تستمر خمسة أسابيع، إلا أن تهديدات المسلحين منعت الكثير من الكشميريين من التصويت، فيما اشتبك آخرون مع الشرطة.وشارك في الاقتراع سكان مدينة بومباي، العاصمة المالية للهند، من بين 180 مليون هندي يحق لهم الاقتراع الخميس، إضافة إلى سكان ولاية تاميل نادو الجنوبية التي تعتبر مهمة في الانتخابات.

وتعثرت الانتخابات البرلمانية في محاولة لضمان سلامة نحو 814 مليون ناخب، حيث من المقرر أن تظهر النتائج في 16 مايو التي يتوقع فيها فوز حزب بهاراتيا جاناتا المعارض. وشكل إقليم كشمير المضطرب الذي تسكنه غالبية من المسلمين، ويعد مقراً للحركة الانفصالية ضد الحكم الهندي، تهديداً خاصاً للقوات الأمنية في أول يوم من أيام الاقتراع الثلاثة في الإقليم.

وواجهت الشرطة المحتجين الذين رشقوها بالحجارة في 20 موقعاً مختلفاً في دائرة «انانتناج» الانتخابية، ما أجبرها على استخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق المتظاهرين. وأُصيب صحفيون عدة بجروح طفيفة.

وكانت نسبة التصويت ضعيفة في مراكز الاقتراع مشددة الحراسة بعد حملة ترهيب قامت بها جماعات مسلحة محلية قتلت ثلاثة أشخاص هذا الأسبوع، وحذرت السكان المحليين من المشاركة في الانتخابات.

وصرح أحد السكان ويدعى عمير «لقد أدليت بصوتي لأننا إذا أرسلنا الشخص المناسب إلى البرلمان الهندي، فإنه سيرفع صوتنا منادياً بالحرية». ولم تتعد نسبة المشاركة 23,5% عند الساعة الخامسة مساء، بحسب المفوضية العليا للانتخابات.

ولا يتوقع أن يدعم الكثير من سكان كشمير المرشح ناريندرا مودي، القومي الهندوسي المتشدد الذي يقود حملة حزب بهاراتيا جاناتا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا