• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الشاهد الثالث: إسماعيل راشد

من وقع الصدمة لا أتذكر من أضاع ركلة الجزاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

كنا على أعتاب إنجاز وشيك سيضعنا في النهائيات للمرة الثانية في تاريخنا، بعد الإنجاز المشرف في إيطاليا 1990، إذ كانت التوقعات ترشح منتخبنا لتحقيق حلم الكرة الإماراتية للمرة الثانية على التوالي بفضل النتائج القوية مع منتخبات اليابان والهند وسيرلانكا، ولكن كان المشهد حزينا في القطارة بعد نهاية مباراتنا مع اليابان، العزيمة كانت قوية للغاية من لاعبي المنتخب الوطني لتخطي عقبة اليابانيين في مباراة العودة برغبة كبيرة في إعادة مشهد الوجود في المونديال مع المنتخبات المرموقة على مستوى العالم، أهدرنا ركلة جزاء لدرجة أنني لا أتذكر في هذه اللحظة بعد هذه السنوات هوية اللاعب الذي أهدرها، إذ كانت النتيجة وقتها تشير إلى التعادل 1 -1 لكن الأمور لم تمض إلى مستوى التوقعات حتى صافرة النهاية التي شهدت التعادل 1-1، وكان الخروج القاسي من هذه المرحلة الصعبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا