• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يحسن حركة المد والجزر وجودة المياه

«مساندة» تنجز مشروع تحسين جودة المياه في جزيرتي المارية والريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» الأعمال الإنشائية لمشروع تحسين جودة المياه في جزيرتي المارية والريم بأبوظبي، الذي تضمن إنشاء أنفاق بحرية وبناء جسور، بالإضافة إلى تجريف وتنظيف مواد بناء وأتربة متراكمة أسفل الجسر الرئيس لجزيرة الريم الحالي، وذلك بهدف تحسين حركة المياه، وإنشاء مجرى أمام التيارات البحرية وحركتي المد والجزر، بما يحسن جودة المياه، ويعزز نسب الأوكسجين فيها، ويمنعُ تجمع النفايات والرواسب الملوثة.

وأشارت المهندسة شيخة الحوسني مدير قطاع الجودة البيئية بالإنابة في هيئة البيئة بأبوظبي، إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها «الهيئة» للحفاظ على البيئة وتنميتها في إمارة أبوظبي، وفق توجيهات القيادة الحكيمة في الإمارة، وحسب الصلاحيات المنوطة بها من خلال إجراءات الترخيص والتقييم البيئي لمشاريع البنية التحتية والتطوير العمراني على حد سواء، والتي تندرج تحتها مشاريع تحسين نوعية مياه البحر في قناتي الريم والمارية، حيث قام المختصون في قطاع الجودة البيئية بالتعاون مع فريق العمل في شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، بتعيين أحد بيوت الخبرة العالمية لإعداد دراسات النمذجة الهيدروديناميكية، لقياس معدل دوران المياه في المنطقة، ووضع الأهداف ومؤشرات قياس الأداء البيئي، لضمان تحقيق هذه الأهداف للوصول إلى التصميم الهندسي الأمثل، لإنشاء عبارات المياه والجسور المستخدمة للأعمال الإنشائية المتواصلة في جزيرتي الريم والمارية، ومن ثم إصدار الترخيص البيئي الذي يضمن شروط بيئية وفق المخرجات النهائية لهذه الدراسات، وحسب أفضل الممارسات العالمية لأعمال الحفر البحري. كما قامت الهيئة بإجراء التفتيش البيئي لهذه المشاريع والمراقبة المستمرة لنوعية مياه البحر للتأكد من التزام المقاولين بتنفيذ هذه الشروط.

وقال المهندس عبيد المهيري مدير إدارة البنية التحتية في «مساندة»، إن الشركة تسعى، بالتعاون مع شركائها، إلى الحفاظ على سلامة القاطنين في المنطقة والبيئة معاً، خصوصاً في ظل التقدم والتطور السريع الذي تشهده إمارة أبوظبي، وتجنب ما قد يرافقه من آثار سلبية محتملة على البيئة بشكل عام.

وأضاف المهيري أن «مساندة» باشرت العمل بالمشروع في نوفمبر 2014، في ثلاثة مواقع، اثنين منها في جزيرة المارية، والثالث في جزيرة الريم، مشيراً إلى أن الشركة، ومن خلال خبرتها في هذا المجال وخطتها الاستراتيجية، تمكنت من إنجاز المشروع وفق خطة العمل والإطار الزمني المعتمد، ووفقاً لأرقى المعايير العالمية، وذلك لما للمشروع من فوائد ومزايا تسهم في حماية النظام البيئي والصحة العامة، وبما يضمن استدامة البيئة البحرية والحفاظ على مستوى متميز من النقاء والجودة للمياه والسواحل.

فرق عمل على مدار الساعة

وأشار المهيري إلى أن الموقع الجغرافي للمشروع يعتبر من أكبر التحديات، بحكم وجوده في منطقة حيوية وسكنية وسياحية، وتم تخطي هذا التحدي بالتنسيق الدقيق والمتابعة الحثيثة، لتجنب أي أعطال أو عرقلة في حركة السير أو إصابات، مع ضمان العمل على مدار الساعة.

وأشاد المهيري بفريق العمل، الذين تمكنوا من خلال العمل الجماعي من تذليل جميع الصعوبات، وإنجاز المطلوب وتحقيق أفضل النتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض