• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

إنجاز نظام إدارة المكتبات الآلي وبدء المرحلة التجريبية للمكتبة الإلكترونية بالمدارس الحكومية

«أبوظبي للتعليم» يدرس فتح مكتبات المدارس للجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

ابراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

استكمل مجلس أبوظبي للتعليم توسيع مشروع نظام إدارة المكتبات الآلي على جميع المدارس، كما اقترب من إنجاز تطبيق نظام إدارة المكتبات«سيمفوني»، بالإضافة إلى البدء بالمرحلة التجريبية لمشروع المكتبة الإلكترونية الخاص بالطلاب. ويدرس المجلس من خلال قسم إدارة المكتبات في المدارس التابعة للمجلس، العمل على إتاحة الفرصة لجميع فئات المجتمع للاستفادة من المصادر والمقتنيات الحديثة الموجودة في مراكز مصادر التعلم، نظراً إلى أن بعض المناطق النائية لا يتوافر فيها مكتبات خدمية كالمكتبات العامة، وسيتيح هذا المشروع لأي فرد من أفراد المجتمع التردد على هذه المراكز في الفترات المسائية والاستفادة من خدماتها، وبلغ إجمالي ما تتضمنه مصادر التعلم «المكتبات المدرسية» 5500 عنوان، موزعة على 256 مركز مصادر التعلم باختلاف الحلقات الدراسية والفئات العمرية، بإجمالي يزيد على 250 ألف كتاب حتى العام الجاري، بحسب بدرية الرجيبي مدير قسم إدارة المكتبات في مجلس أبوظبي للتعليم.

تطوير واسع

وأكدت الرجيبي لـ«الاتحاد» أن جميع المكتبات المدرسية في المدارس الحكومية كافة بإمارة أبوظبي، شهدت خلال العامين الماضيين من خلال مشروع تطوير المكتبات المدرسية، عمليات تطوير موسعة شملت مكتبات المدارس التقليدية وتحويلها إلى مراكز لمصادر التعلُّم تليق بالقرن الحادي والعشرين. ولفتت إلى أن المشروع بدأت انطلاقته في العام الدراسي 2006 - 2007، بوصفه مشروعاً تجريبياً يُغطِّي عشر مكتبات مدارس حكومية في إمارة أبوظبي، ومنذ ذلك الحين نما عدد المدارس التي يُغطِّيها سنوياً ليشمل اليوم جميع مدارس أبوظبي الحكومية. وقالت: «يستغرق طرح متطلبات تطوير المشروع المبدئي بوجه عام مدة تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام، وتُدمج فيه باستمرار المعايير العالمية والسياسات والإجراءات المستحدثة».

وأوضحت أن أوجه التطوير تشمل تطوير المرافق والمعدات: ويشمل ذلك تجهيزها بالتصميمات المناسبة، وتأثيثها بأثاث مريح، وأجهزة تلفاز بشاشات مسطحة، وأجهزة عرض بيانات، وماسحات ضوئية، بالإضافة إلى آلات نسخ مستندات، وطابعات، وإتاحة الاتصال بالإنترنت، إضافة إلى كتب حديثة باللغتين الإنجليزية والعربية، وإتاحة الاشتراك بالمجلات، والوسائط المتعددة، كما تتضمن أجهزة كمبيوتر للبحث وكتالوجات عبر الإنترنت وإتاحة استخدام الوسائط المتعددة.

وأشارت إلى أنه على صعيد مواكبة تطوير المباني المدرسية، قام قسم المكتبات بتوفير المعايير الخاصة بالمساحات المطلوبة بناء على معايير عالمية، بالإضافة إلى الاحتياجات التأثيثية بما يخدم رؤية مجلس أبوظبي للتعليم بتوفير بيئة تواكب تحديات القرن الحادي والعشرين. حيث تم إطلاق اللوائح والسياسات الخاصة بتنمية وتطوير المكتبات المدرسية لتصبح مركز مصادر التعلم، لافتة إلى أنه وفي السياق ذاته، ومواكبة للممارسات العالمية في هذا المجال، تم استكمال توسيع مشروع نظام إدارة المكتبات الآلي على جميع المدارس الذي يعد من أحدث وأنجح البرامج التي تساعد اختصاصيي مراكز مصادر التعلم على الاطلاع على النظم المتبعة في هذا الشأن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض