• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

«مارو الحوت» و«النشا» و«تيبوجن» أهم أطباق الإفطار التقليدي بموريتانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يونيو 2017

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

يجمع المطبخ الموريتاني عناصر من المطبخ المغربي في شمال أفريقيا والسنغال في الجنوب، كما أن الاستعمار الفرنسي ترك أثره على بعض الأطباق. ويعتبر شهر رمضان فرصة لإحياء وجبات تقليدية تحتل مكانها على مائدتي الإفطار والسحور في موريتانيا، ويهتم الموريتانيون بتحضير المشروبات الرمضانية لتساعدهم على مقاومة العطش في بيئة حارة معظم أيام السنة، ومن أول الأطباق الحساء المعروف على نطاق واسع في معظم الأرجاء، ويسمى «النشا» ويحضر من الحبوب المختلفة إلى جانب «الحريرة»، وهي الشوربة المغربية الشهيرة التي أصبح لها شعبية كبيرة في موريتانيا، وتعد من قطع اللحم أو الدجاج مع الحبوب والخضراوات مع خليط من حبوب القمح والشعير والذرة، أما «الزريق» فهو شراب تقليدي عبارة عن خليط من اللبن الرايب والسكر والماء ولا تكاد تخلو منه مائدتا الإفطار والسحور هناك.

ويأتي على رأس قائمة الأطباق التقليدية «مارو الحوت»، وهو طبق ساحلي من السمك والأرز، الذي يعد الطعام الأساس لغالبية السكان، ويقدم مع صلصة بيضاء أو حمراء مصنوعة من الطماطم ومضاف إليه كثير من التوابل.

وهناك «أطاجين» هو طبق رئيس آخر يتم إعداده في الولائم والمناسبات الخاصة ومنها رمضان ويتكون من قطع من اللحم والبصل والبطاطس وقطع من الطماطم، ويتم طهوه في الفرن في آنية فخارية خاصة.

ومن الأطباق الشعبية التقليدية على المائدة الموريتانية «الكسكس»، وهو منتشر في الكثير من دول شمال أفريقيا، لكن تختلف طرق تحضيره من بلد لآخر، وإن تشابهت المكونات الأساسية فهو عبارة عن حبيبات من الطحين، وفي موريتانيا يضاف له مسحوق ورق نبات الملوخية الذي يسمى في موريتانيا «تقية» ويتم تحمير الحبيبات في السمن ويضاف إليه مرق اللحم أو اللحم والخضراوات.

ومن «الكسكسي» يتم عمل أحد أطباق الحلو التقليدية الشهيرة وهو «بباسي»، حيث يتم إضافة الحليب والسكر وجوز الهند المبشور والزبيب.

ويطل «التيشطار» كأحد أهم الأصناف التي تميز المائدة الموريتانية منذ سنوات بعيدة، وهو نوع من اللحم المجفف أو «المقدد» ويتم تجهيزه وطهوه ليقدم مع أطباق الأرز المتنوعة أو الكسكسي، وبحكم موقع موريتانيا فإن «نواكشوط» العاصمة تعتبر سوق لأجود أنواع الأسماك ولذلك يعتبر «تيبوجن» أحد الأطباق التقليدية وأقدمها وهو مكون من الأرز والسمك ويفضل استخدام سمك «الكربين» في تجهيز هذا الطبق الذي يضم شرائح البصل الأخضر والبقدونس والجزر والباذنجان والفلفل الحار والتمر هندي والثوم والطماطم ويقطع السمك شرائح مستديرة يتم حشوها بالبصل والثوم والبهارات وباقي الخضراوات، ويتم طهو الأرز بالبخار قبل أن يضاف إليه السمك والخضراوات.

ويتناول الموريتانيون شراب «الأتاي» وهو الشاي الأخضر المخلوط بالنعناع ويتناولونه طوال الليل حتى موعد السحور، إلى جانب «الزريق» المصنع من حليب الإبل الرائب والمضاف إليه الماء والسكر، وشراب «الكردية» البارد، كذلك يعتبر مشروب الأفوكادو وفاكهة «التبلدي» من المشروبات المحببة خلال شهر رمضان.

ومن الأكلات الشعبية المشهورة على مائدة السحور «العيش» أو «العصيدة»، وهي عبارة عن دجاج مطهو مع اللوبيا ويفضل البعض تناول الحلوى التقليدية المعروفة باسم «المارولايم»، وهي عبارة عن قمح مجروش مع الفاكهة المجففة، ويتم صنع بعض أصناف الحلوى الشعبية من التمور المطحونة، والتي يضاف إليها الزبد أحياناً أو توضع كحشوة للفطائر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا