• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إغلاق المدارس ونقص الغذاء والدواء ونزوح مدنيين

سكان عدن يعانون وضعاً لا يحتمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

عدن (أ ف ب) يعاني سكان عدن من وضع لا يحتمل مع اغلاق المدارس والشركات والنقص في كل المواد ونزوح المدنيين من كبرى مدن الجنوب اليمني حيث تستمر الغارات الجوية والمعارك في اليوم التاسع عشر من التدخل العسكري بقيادة السعودية. وقال معتز الميسوري الناشط الموالي للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والذي يقيم في عدن ان «نزوحا كثيفا» للعائلات من المدينة سجل منذ نهاية مارس بسبب كثافة المعارك. واضاف ان «الحرب على عدن ادت الى تعطيل حركة المواطنين للعمل واغلاق المدارس والجامعات واغلاق كافة المرافق الحكومية والخاصة». كما ادت الى «تسريح العديد من عمال وموظفي الشركات التجارية العاملة في عدن وكذلك المرافق الحكومية وعدم توفر السيولة الكافية لاستلام رواتبهم مما يؤدي الى عجز الشركة او المرافق في سداد هذه الالتزامات تجاه موظفيها». ويعاني سكان المدينة من نقص في كل شىء، ولا سيما في المواد الغذائية. وقالت اضواء ام مبارك التي تبلغ من العمر 48 عاما «لا نستطيع ان نخرج من البيوت لشراء حاجاتنا بسبب القناصة الحوثيين». واضافت «اجبرت ابنائي ايضا على عدم الخروج بعد علمي بأن عددا من الجيران قتلوا برصاص قناصة الحوثيين وليس لهم ذنب». وتابعت ان «معيشتنا سيئة فالمخابز والأفران مغلقة ولا يوجد في منطقة دار سعد والشيخ عثمان الا فرن واحد يعمل وامامه تصطف طوابير طويلة. هناك أشخاص قتلوا برصاص القناصة وهم في طوابير امام هذا المخبر». وفي هذه الأجواء، تواجه طواقم منظمة اطباء بلا حدود صعوبات في التنقل والوصول الى السكان الذين يحتاجون الى مساعدة طبية، كما قالت المسؤولة في المنظمة ماري اليزابيث اينغرس. وصرحت ماري كلير فغالي الناطقة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة اليمنية ان صنعاء تشهد ازمة مماثلة. «أطباء بلا حدود» ترسل مساعدات عاجلة جمال إبراهيم (عمّان) قالت المنظمة الإنسانية الدولية «أطباء بلا حدود» في بيان صحفي صدر عن مكتبها في عمّان: «هبطت طائرة شحن تابعة للمنظمة أمس، في العاصمة اليمنية صنعاء، محملة بـ 15 طناً من الإمدادات الطبية العاجلة». واشارت المنظمة في بيانها إلى أن «الطائرة التي أقلعت من جيبوتي ، ونقلت مواد طبية عاجلة تضمنت أدوية وإمدادات طبية مناسبة لحالات الطوارئ، حيث ستسمح هذه الشحنة للمنظمة بتوفير دعم طارئ إضافي في صنعاء وفي أنحاء البلاد». وقالت رئيسة بعثة أطباء بلا حدود في اليمن ماري إليزابيث إنجريس «إن الحاجة ملحة لهذه الإمدادات الطبية التي ستسمح لنا بتحقيق استجابة أفضل للاحتياجات في أنحاء مختلفة من اليمن، لكن ينبغي إبقاء طرق الإمداد مفتوحة للسماح بإيصال المزيد من المساعدات إلى البلاد وتسهيل الوصول من أجل إدخال المزيد من الإمدادات والطواقم الطبية جوا وبحرا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا