• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رغم غياب «الكبار»

ذهبية السلة.. سيطرة الأميركان وطموح الإسبان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

ريو دي جانيرو (أ ف ب)

سيكون المنتخب الأميركي لكرة السلة الأفضل، من دون منازع في «ريو 2016»، حتى في ظل غياب نجوم «كبار»، وعلى رأسهم بطل الدوري ووصيفه «ملك» كليفلاند كافالييرز ليبرون جيمس ونجم جولدن ستايت ووريرز ستيفن كوري.

ولا يبدو أن أحداً باستطاعته الوقوف في وجه المنتخب الأميركي الذي استفاق بقيادة مدرب جامعة ديوك مايك كرشيشفسكي الذي أعاد للأميركيين هيبتهم، وقادهم للفوز بالذهب خلال أولمبيادي بكين 2008 ولندن 2012، رافعاً رصيدهم إلى 14 ذهبية من أصل 17 مشاركة.

وحصد كرشيشفسكي نجاحاً ملفتاً خلال الأعوام العشرة التي تولى فيها الإشراف على المنتخب، وهو أعاد للأميركيين هيبتهم في بكين 2008، بعد أن فقدوها في الأعوام السبعة السابقة، حيث فشلوا في الظفر بأي لقب في ثلاث مشاركات كبرى، ما جعل الجميع يتحدث عن أنهم يدفعون ثمن العولمة السلوية.

وسيشكل أولمبياد ريو نهاية المشوار الأولمبي بالنسبة لكاي المدرب الأسطوري لجامعة ديوك الذي قال عام 2013، عندما قرر مواصلة المشوار مع المنتخب حتى صيف 2016: من الصعب أن تتخلى عن أمر أحببت القيام به لسبعة أعوام، وعن الأشخاص الذين عملت معهم، والأهم عن البلد الذي تقوم من أجله بهذه المهمة.

وأضاف المدرب كاي الذي سيترك منصبه بعد الأولمبياد لمدرب سان أنتونيو سبيرز جريج بوبوفيتش: نتيجة لرغبتي مواصلة مهنتي كمدرب، رغبت في مواصلة مهمتي مدرباً للمنتخب الأميركي للرجال، خصوصاً أن الاتحاد الأميركي للعبة أراد مني ذلك، بدا لي أنه الأمر الصحيح للقيام به. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا