• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأبيض يتحدى التاريخ و79 محترفاً في أوروبا

خطة اقتحام مربع الكبار!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

معتز الشامي (دبي)

دبي-الاتحاد

رغم سيطرة المنتخبات الأربعة الكبيرة على مقاعد المونديال في القارة الصفراء، فإن هناك قوى كروية توصف حالياً بأنها قادمة في الطريق بقوة هي الأخرى، صحيح أن منتخبنا من بين تلك القوى الكبرى، ولكن منتخبات مثل أوزباكستان، الذي يمتلك بالفعل 9 لاعبين محترفين، خارج وداخل القارة، يعتبر من المنتخبات التي يتوقع تألقها خلال المرحلة المقبلة. ويضاف إليه المنتخب العراقي الذي يمتلك 5 لاعبين حالياً في دوريات أوروبية، بخلاف أكثر من 10 لاعبين في دوريات آسيوية مختلفة، من بينها دورينا، أما المنتخب الأردني فهو أيضاً يمتلك لاعبين مميزين، و6 محترفين في الدوري السعودي، ومحترف واحد في أوروبا، كما لا يمكن أن نغفل منتخب مثل لبنان بات يمتلك 5 لاعبين محترفين، منهم 3 في أوروبا. وفي حالة عدم الاستعداد الجيد لمشوار التصفيات الصعب للتأهل إلى المونديال من الممكن أن يتحول أي من تلك المنتخبات إلى كابوس حقيقي قد يتسبب في إضاعة فرصتنا في التأهل.

معتز الشامي (دبي)

حلم المونديال، لا يزال يداعب الشارع الكروي الإماراتي منذ العام 90، لكن مع جيل الأمل، وأبطال الخليج وبرونزية آسيا، بات الحلم وكأنه قريب المنال، لكن الأهم، هو كيف سيخترق منتخبنا حصار المربع الذهبي لمنتخبات القمة الآسيوية، أو بمعنى أدق، مواجهة الـ4 الكبار، الذين يسيطرون على بطاقات التأهل المباشر إلى المونديال سابقاً، والمرشحون فوق العادة للتأهل إلى موسكو 2018، وهم، كوريا الجنوبية، اليابان، أستراليا، إيران، وتمتلك تلك المنتخبات 79 لاعباً محترفاً في أوروبا فقط، بخلاف اللاعبين المحترفين في باقي قارات العالم، وتحديداً في قارة آسيا، بواقع 40 محترفاً يابانياً، منهم 20 في الدوريات الـ5 الكبرى في القارة العجوز، بينما تم الاعتماد على 10 منهم فقط في كأس آسيا الأخيرة بأستراليا، بالإضافة إلى 22 محترفاً أسترالياً، أغلبهم في أندية إنجلترا وبلجيكا وأمريكا، وتم الاعتماد على 14 منهم خلال كأس آسيا الأخيرة التي فازت بها أستراليا، بالإضافة إلى 11 محترفاً كورياً في أوروبا اعتمدت كوريا على 6 منهم في كأس آسيا الأخيرة، وحلت في مركز الوصافة بالبطولة القارية، أما إيران فلديها 6 محترفين أوروبياً، اعتمدت على 5 منهم في البطولة الأخيرة هي الأخرى، وهو ما يعني أن تلك المنتخبات التي تمتلك عدداً ضخماً من المحترفين، قد اكتفت بالدفع بـ35 محترفاً فقط في كأس آسيا بأستراليا، وقد يتضاعف العدد عند الدخول في حسابات التأهل للمونديال في تصفيات القارة الصفراء.

مواجهة المواهب

وسيكون لزاماً على منتخبنا، الذي يقوده علي مبخوت هداف كأس آسيا، وعمر عبد الرحمن أحد أبرز المواهب في المحفل القاري الآسيوي بأستراليا يناير 2015، أن يسعى للتفوق أمام هذه المنتخبات القوية، التي تمتلك لاعبين مميزين، محترفون في أندية أوروبا، فضلا عن قاعدة ضخمة، من اللاعبين المسجلين بالأندية المحلية لديهم، وجميعهم يخضعون لبرامج إعداد وتطوير تؤهلهم لخوض تجارب احترافية خارجية، كما تسمح أنديتهم المحلية، بمثل هذه الانتقالات، ولا تقف عائقاً أمام المواهب الشابة في الرحيل لخارج الديار، وهو ما يعود بالنفع على مستوى المنتخب الوطني نفسه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا