• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تحدثوا عن معاناتهم أثناء الأمطار وخلال موسم الصيف

سكان في مدينة العين يطالبون بمظلات لمواقف الحافلات .. و «النقل» لا ترد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

عمر الحلاوي (العين) - طالب سكان بالعين وضواحيها، دائرة النقل في أبوظبي، بتركيب مظلات لمحطات الحافلات العامة في المدينة، لافتين إلى أن معظم المواقف العامة خالية من المظلات، ما يزيد من معاناتهم‪،‬ خاصة في أوقات هطول الأمطار، وخلال موسم الصيف، حيث الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، فيما لم تتلق «الاتحاد» رداً من الدائرة حول شكاوى مستخدمي الحافلات، ووسائل النقل العام، رغم التواصل معها أكثر من مرة في هذا الشأن.

وقال عدد من مستخدمي الحافلات لـ «الاتحاد»: إن المظلات التي تم تركيبها مؤخراً في بعض المناطق لا تفي بالغرض، لأنها وضعت في مكان مختلف من موقف الحافلات، ولا تمنع التأثر بالأحوال الجوية، ولم تغط كل المناطق رغم زيادة الخطوط وتغطيتها لأغلبية المناطق، وقال سامي محمد: الحافلات تغطي كل مناطق مدينة العين وضواحيها، لكن عدم وجود مظلات تحمي مستخدمي تلك الباصات يقلل الإقبال على استخدامها، خاصة مع تقلبات الطقس، سواء كان مع هطول الأمطار أو الرياح أو ارتفاع درجات الحرارة، لافتا إلى أن الكثير من المناطق خالية حتى من المظلات، والتي تم تركيبها مؤخرا لا تفي بالغرض المطلوب فهي غير كافية لحماية مستخدمي الباصات من تقلبات الطقس، كما أنها بعيدة من مكان توقف الباص وأعدادها قليلة مقارنة بالمواقف العامة في وسط المدينة وضواحيها.

وأشار إلى أن الحافلات في العين تنتشر في خطوط كثيرة تغطي معظم المدينة وضواحيها، ما سهل على المستخدمين التنقل ولكن عدم وجود مظلات تغطي كل تلك المناطق مع وجود بعض تلك المظلات في مناطق محدودة، ومكشوفة أثرت في الاستخدام، خاصة عند وجود أمطار ورياح شديدة، كما حدث في الأيام الماضية.

أما عماد الأمين، فيرى أن وجود مظلات مغلقة أمر ضروري في مدينة العين التي تشهد تطوراً ملحوظاً من الناحية العمرانية والبنية التحتية وتجديد الطرق بشكل دوري حيث شهدت الأشهر الماضية إصلاحات كبيرة على معظم طرق العين، إما بإعادة وضع طبقة جديدة من الأسفلت أو تجديد الشارع بشكل كامل أو إصلاحه بشكل جزيء وذلك يتطلب تطوير مواقف الحافلات مع توفر الخطوط واعتماد شريحة كبيرة عليها، لافتاً إلى أن وجود مظلات مغلقة سوف يساعد عدداً كبيراً في استخدامها حتى في جانب الانتقال من السكن إلى العمل، وترك سيارتهم الخاصة، ما يساعد في تقليل الازدحام المروري خلال فترة الصباح، بالإضافة إلى وجود شريحة كبيرة تستخدم الباصات.

وطالب علاء الدين خالد بالاهتمام بإنشاء مواقف تحمي مستخدمي الحافلات من الأمطار في الشتاء، وحرارة الشمس بالصيف، وذلك من خلال وضع مظلات مغلقة وحديثة خاصة أن العين تعتبر مدينة سياحية يمكن من خلالها الانتقال إلى المناطق السياحية بالحافلات بدلا من استخدام التاكسي.

من جانبه، قال عبدالرحمن محمد، هناك مواقف مؤقتة بلوحات إرشادية لا يراها إلا من تعود على المنطقة، ووضعت شواخص تدل على موقف الحافلات تستند إلى قاعدة حديدية من السهل أن تسقط بفعل الرياح أو يتم تحريكها من مكان لآخر، لافتا إلى أن مستخدمي الحافلات يعانون هذه الأيام من تقلبات الطقس وشدة الأمطار، وفي الصيف من لهيب الحر وأشعة الشمس الحارقة، خلال انتظارهم في مختلف المواقع نظرا لعدم توفر مظلات تقي الركاب حر الصيف أو برد الشتاء، وحتى المظلات التي تم تركيبها مؤخراً لا تغطي كل المواقف، بالإضافة لبعدها من مكان توقف الحافلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض