• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اختتمت عروضها على مسرح أبوظبي بنجاح لافت

«مدينة القطط».. مسرحية للأطفال حتى الثامنة والثمانين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 أبريل 2015

محمود عبدالله (أبوظبي)

نحتار في تصنيف مسرحية «مدينة القطط» لمسرح العين، التي اختتمت عروضها على خشبة مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج: هل هي للأطفال؟ أم الكبار؟ أم لجمهور العائلة؟ في الواقع يمكن أن نفهم الكثير من محتوى غلاف الرواية التي صاغها الكاتب التشيلي لويس سبولبيدا (مواليد عام 1949) بعنوان «قصة النورس والقط الذي علّمه الطيران»، حيث نقرأ: «رواية للأطفال من سن الثامنة حتى الثامنة والثمانين». ولعل هذا ما تصوّره بدقة مخرج العرض عدنان سلّوم، حينما قدّم لنا فضاء ينسجم مع ذائقة شرائح مختلفة من الجمهور، مرتفعا بقواه الفنية إلى مستوى النص الأصلي، بعد أن فهمه وعاشه. يعالج العرض الذي استضافه نادي تراث الإمارات قضية تلويث البحار، من خلال شخصيات جميعها من الحيوانات: نوارس، قطط، دببة، فيما يحضر الإنسان على هامش المشهدية، لتقديم صورة نموذجية عن التآخي والتعاون، وانتصار السلام.

يملك عرض «مدينة القطط» كل مقومات نجاحه، على مستويات اللغة الفصيحة، وتوظيف الأغاني والديكورات، والأزياء، والتصميم الحركي، والاكسسوارات، والرقصات، واستخدام شاشات الظل، التي كانت جميعها في خدمة إيقاع العرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا