• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
  03:37     أبوظبي للإسكان إعفاء 28 مواطنا من سداد القرض بقيمة نحو 31 مليون درهم بسبب الوفاة    

شارك في كتابة حوار المسلسل 4 مؤلفين

«الفتوحات الإسلامية».. رصـد لانتشار الديــن الحنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

القاهرة (الاتحاد)

دارت أحداث المسلسل حول فتوحات الرسول صلى الله عليه وسلم للبلاد، من خلال إطار تاريخي استعرض كيف نُشر الإسلام في هذه البلاد، حيث اقتنع بعضها بالإسلام، بينما رفضته وحاربته بلاد أخرى، ونسجت الأحداث كيف نشر الرسول الإسلام في العالم كله بطرق متباينة، ورصد العمل، كيف استطاع الرسول أن يجمع أبناء الجزيرة العربية على دين واحد، ويربطهم بعقيدة التوحيد الخالص، وحولهم من قبائل متنافرة متناحرة إلى أمة واحدة، وأصبحت الدولة الإسلامية الجديدة يهابها الأقوياء، وتيقن الروم لخطرها وكذلك الفرس، وأصبحوا يعدون العدة للقضاء على هذه القوة التي ظهرت في شبه الجزيرة العربية، خصوصاً بعد أن وصلت رسائل من النبي إلى حكامهم تدعوهم للدخول في الدين الجديد، ما يعني أن هذا الدين لم يأتِ لأبناء شبه الجزيرة العربية، ولكنه جاء إلى العالم كله، وهنا يكمن الخطر في رأي قياصرة الروم وأكاسرة الفرس.

وشارك في بطولته فنانون منهم حمدي غيث الذي جسد شخصية «هرقل»، وحمزة الشيمي «عمرو بن العاص»، وفاروق الفيشاوي «تيودور»، وعادل المهيلمي «خالد بن الوليد»، وأنور إسماعيل «المقوقس»، ومحيي الدين عبدالمحسن «القعقاع بن عمرو»، وشارك في كتابة السيناريو والحوار سيد موسي، ورياض العريان، وممدوح مراد، وجابر الشال صاحب المادة التاريخية، وأخرجه ممدوح مراد، وقام المخرج نيازي مصطفى بإخراج المعارك بالمسلسل، الذي أنتجته ووزعته الشركة العربية للإنتاج الإعلامي بالرياض، ووضع الموسيقا التصويرية للعمل ميشيل المصري.

وقال الفنان محمود الحديني، الذي يعد واحداً من أهم الفنانين الذين برعوا في تجسيد الشخصيات الدينية، إنه جسد شخصية القائد العربي المسلم «قتيبة بن مسلم» الذي وصل بجيوش المسلمين حتى أبواب الصين، ثم دس له لدى الخليفة فاغتاله صديقه «وكيع»، وكانت الدسائس والمكائد تدور بين أروقة الخلافة، وكان الجميع يخشى من ضياع السلطان، وكانت هذه بداية الانتكاسات التي انتهت بفقدان الأندلس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا