• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لتجاوزها 200 كيلومتر في الساعة

«المرور» تحجز 1469 سيارة للقيادة بسرعات خطرة في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

حجزت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي نحو 1469 مركبة، واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة بحق قائديها لقيادتهم مركباتهم بسرعات خطرة، راوحت بين 200 كيلومتر وأكثر في الساعة، على الطرق الداخلية والخارجية بإمارة أبوظبي، خلال الربع الأول من العام الجاري، مما يشكل خطراً بالغاً على مستخدمي الطريق الآخرين بوقوع حوادث مرورية جسيمة تكون نتيجتها وفيات وإصابات بالغة.

وقال العميد المهندس حسين أحمد الحارثي، مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، إنه لن يكون هناك أي تهاون في تطبيق قانون السير والمرور على قائدي المركبات «المتهورين» الذين يعرّضون حياتهم وحياة الآخرين للخطر، مشدداً على تكثيف الرقابة على الطرق كافة من خلال الدوريات المرورية ودوريات مباحث المرور المدنية، والرقابة من خلال الرادارات والدوريات المرورية الجوية لرصد الطائشين، ومخالفتهم بحجز مركباتهم فوراً.

وحثّ الحارثي على ضرورة التقيد بالسرعات المقررة والموضحة على اللوحات الإرشادية على الطرق المختلفة التي تم تحديدها، بعد دراسات وافية لحجم الحركة المرورية والكثافة السكانية، ودراسة جميع الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث ونتائجها، بهدف تقليلها والوفيات الناتجة عنها وما تسببه من إتلاف في الطرق والمنشآت العامة التي أنفقت مليارات الدراهم، لتشييدها وتحسينها وتوسعتها وإنارتها وفق أحدث المواصفات العالمية.

وناشد الحارثي قائدي المركبات ضرورة الالتزام بتلك السرعات وعدم تجاوزها، مشيراً إلى أن مكامن الخطر في السرعة الزائدة تتمثل في فقدان السيطرة وعدم اتزان المركبة، وعدم القدرة على تجنب أخطاء الآخرين، وضيق الوقت الكافي لاتخاذ قرار مناسب يجنب السائق مخاطر الطريق عند حدوث أي طارئ، داعياً الأسر وشرائح المجتمع وسفراء السلامة المرورية إلى تعزيز الجهود المبذولة، لرفع إدراك تلك الفئة الهامة من المجتمع بخطورة القيادة بسرعات زائدة.

وأفاد بأن «المديرية» كثفت التوعية المرورية من خلال المحاضرات والمعارض بالجامعات والمدارس للارتقاء بسلوك السائقين عموماً، خاصة السائقين الشباب إضافة إلى إطلاقها العديد من المبادرات المجتمعية الجديدة، ومنها مبادرة «أنتم عماد الوطن» التي تستهدف تلك الفئة وتتبنى طرحاً متميزاً من أجل غرس الثقافة المرورية لدى الشريحة الكبرى والأهم في بناء صرح الوطن الغالي، والمحافظة على مكتسباته وحمايتهم من المخاطر الناجمة عن القيادة بسرعات زائدة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض