• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

من «الطوارئ والأزمات» إلى الإسعافات الأولية

فاطمة البشري: العمل الخيري مسؤولية مجتمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يونيو 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

أكدت المواطنة فاطمة البشري الموظفة في هيئة الإمارات للهوية بالشارقة عشغفها بتقديم العون لمختلف الفئات كجزء من مسؤوليتها المجتمعية، مشيرة إلى أن تطوعها في مؤسسة تكاتف وهيئة الهلال الأحمر منذ عام 2010 يعتبر امتداداً لدورها المهني، إذ تحرص على أفضل تفاعل مع العملاء، وهي في شهر الصيام تهب معظم وقتها لأعمال الخير وتنصرف عن أي اهتمامات تتعارض مع مواقيت توزيع المير الرمضاني للعائلات المتعففة.

رحلة للمسنين

فاطمة البشري تفخر بمساعدتها للمحتاجين بيديها وبأنها تشتري بنفسها ما يفرح قلوب الصغار والكبار، حتى وإن كان ذلك خارج برنامجها التطوعي.. وتعتبر أن ما من أمر يفرح أكثر من إدخال السعادة إلى قلوب من قست عليهم الحياة، وعليه تشارك في كل الفعاليات التي تطلب منها بدءاً من توزيع وجبات الإفطار داخل خيمة هيئة الهلال الأحمر الرمضانية إلى التنسيق مع زملائها المتطوعين.

ومن المهام التي تضعها أمام مواقف وجدانية، زياراتها المتكررة لدار المسنين ضمن برنامج عونك الذي ترعاه «الهلال الأحمر»، ومن الفعاليات التي شاركت فيها سابقاً ضمن فريق «تكاتف» النزول إلى الشارع والمساهمة في إحياء احتفاليات «حق الليلة»، ورحلة ترفيهية للمسنين إلى منطقة المارينا في البوم بدبي، وهناك لمست في عيونهم سعادة أدخلت الراحة إلى قلبها وأبكتها في آن، عندما أيقنت أنه سيأتي يوم وسوف تصل إلى مرحلتهم العمرية. وبرأيها فإن ما يزرعه المرء في شبابه من أعمال الخير، فإنه لا شك سيحصدها بطرق مختلفة، وإن كل إنسان قادر على بث الرضا في حياة إنسان آخر على الأقل، وإن لم تكن المقدرة المالية متوفرة لا يجوز أن نبخل بوقتنا وجهدنا وشبابنا، إنما علينا جميعاً أن نتكاتف في خدمة العائلات المتعففة وتحري احتياجاتها.

إيواء المتضررين ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا