• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

السمرة الاصطناعية تصيب البشرة بالتجاعيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد تقرير بالموقع الإلكتروني dailymail أن واحدة من كل ثلاث نساء في العالم حالياً تستخدم مستحضرات تسمير البشرة بهدف الحصول على ذلك التوهج الصحي الجذاب، إلا أن استخدام هذه المنتجات قد يسبب الضرر أكثر من الفائدة.

وتحقق صناعة مستحضرات السمرة الاصطناعية 100 مليون جنيه استرليني في سنوياً، مع ارتفاع مبيعاتها بنسبة كبيرة وصلت إلى 38 في المائة خلال العام الماضي.

وفي الوقت الذي تواجه بعض المستخدمات المخاوف الصحية، بدءاً من الإصابة بالتجاعيد وتهيج الجلد والسرطان، فإن الخبراء أعربوا عن عدم تأكدهم، مما إذا كانت مكونات منتجات السمرة أو حتى أساليب وضعها جيدة للبشرة.

ويرجع ذلك لأن تلك المستحضرات تعمل عن طريق التفاعل مع الطبقة الخارجية للجلد، والتي تتألف أساساً من خلايا الجلد الميتة، بما يعرف باسم تفاعل ميلارد، وتكون مركبات تحول الخلايا للون البني.

وبينما يتفق أطباء الأمراض الجلدية وخبراء أمراض السرطان على أن السمرة الصناعية أكثر أمناً من الشمسية، إلا أنها ليست خالية من المخاطر، حيث يسبب تفاعل ميلارد الإجهاد التأكسدي، وهو ضرر يماثل تضرر الجلد من التلوث أو حتى حمامات الشمس، في الطبقات السطحية من الجلد.

وتقول الدكتورة ستيفاني وليامز، متخصصة الأمراض الجلدية في لندن إن الآثار طويلة الأجل غير معروفة، إذ إنها قد تكون بسيطة، لكنها ترتبط بحدوث الأكسدة والشيخوخة للجلد، وقد تسبب السمرة الاصطناعية الخطوط والتجاعيد وترهل الجلد عن طريق إتلاف سطح البشرة الذي ترغب المستخدمات أساساً في المحافظة عليه من الشمس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا