• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعا الرياضيين وكل من يعيش على أرض الإمارات للمشاركة في الحدث

نهيان بن مبارك: ماراثون زايد الخيري استثمار للرياضة في غاية نبيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

الاتحاد

دعا معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع جموع الرياضيين والمقيمين على أرض الإمارات من مواطنين ووافدين، إلى المشاركة في ماراثون زايد الخيري لدعم مرضى الكلى في الدولة، والذي يقام تحت شعار «كلى صحية في الإمارات»، يوم 31 يناير الحالي في حلبة ياس بأبوظبي، مثمناً رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، للحدث الخيري الإنساني، الذي ينظمه نادي ضباط القوات المسلحة، بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس المجلس.

وأكد معاليه أن الإمارات سباقة في تنظيم الأحداث والفعاليات الإنسانية، التي تسهم في التخفيف من معاناة وآلام البشر، وأن إسهاماتها على هذا الصعيد داخل الدولة وخارجها، منوهاً بماراثون زايد الخيري في نيويورك والذي يقام في كل عام، ويحمل رسالة الخير الإماراتية إلى ربوع العالم، والكثير من الفعاليات الأخرى التي تصب في ذات الهدف النبيل.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: مشاركة المقيمين على أرض الدولة والرياضيين، إضافة إلى ما تمثله من دعم للهدف النبيل، فإنها أيضاً لصالحهم إذ تتيح لهم المشاركة في فعالية رياضية تنعكس عليهم بالفائدة، نظراً لأهمية الرياضة وما تمثله في حياة الشعوب، وأهمية أن تكون أسلوباً للحياة المتوازنة السليمة.

وأشار إلى أن الخبرات الإماراتية في تنظيم الأحداث والفعاليات سواء الاجتماعية أو الرياضية أو الثقافية والاجتماعية، لم تعد بحاجة إلى إشادة بعد أن أكدت حضورها في العديد من المنافسات وأبهرت العالم في أكثر من مناسبة، ومن هنا فإن الحدث المرتقب من المنتظر أن يأتي استكمالاً لهذه السلسلة من الإنجازات والإبداعات الإماراتية.

وأشاد معاليه بجهود اللجنة العليا المنظمة للماراثون، برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس لجنة الرياضة للجميع، واستقطابها العديد من النجوم حول العالم ممن لبوا دعوة اللجنة المنظمة، ومن بينهم نجوم كبار، أمثال المغربي هشام الكروج والقطري محمد سليمان والبطل الكيني العالمي أسبل كيبروب والأميركية جانيت شيربون باوكوم، وغيرهم من الأسماء، ما يؤكد أن اللجنة تعمل باحترافية وترتب لحدث يناسب الاسم الذي يحمله، والرعاية الكريمة والغاية النبيلة التي ينطلق من أجلها.

واختتم معاليه تصريحاته، مشيراً إلى أن ماراثون زايد الخيري في حلبة ياس يمثل إضافة مهمة للساحة الرياضية، وكذلك الساحة المجتمعية، وهو مؤهل للمزيد من التطور مستقبلاً وأن يصبح في أكثر من مكان، فإضافة إلى التواجد الخارجي لهذا الاسم، من الممكن استثماره في ذات الغايات النبيلة ليقام في أكثر من مكان ودولة لذات الهدف، استكمالاً لعطاء طيب الذكر، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يعرف العالم أجمع عطاءه وسجاياه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا