• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الفرسان يبحثون عن النجمة الـ 11 والرقم القياسي

الأهلي والشباب قمة ساخنة على لقب كأس رئيس الدولة للسلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 أبريل 2014

علي معالي (دبي)

يبحث فرسان النادي الأهلي عن الانفراد بالرقم القياسي لعدد مرات الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة السلة عندما يلتقي فريق الشباب في الثامنة من مساء اليوم بصالة نادي الوصل، في ختام البطولة، وضمن قمة ينتظرها الكثير من المتعة والإثارة بين فريقين يطمحان للتتويج باللقب الغالي بعد منافسة شرسة أسفرت في النهاية عن لقاء الفرسان مع الجوارح. والرقم القياسي حتى الآن يجمع بين الأهلي والوحدة، حيث توج كل فريق بالكأس 10 مرات سابقة، وانتزاع الأهلي للقب اليوم يعني أنه سيصل إلى الرقم 11 ويصبح الفريق الوحيد بالدولة الذي يحقق هذا الرقم.

وفي المقابل، فإن المنافس الشبابي يسعى إلى الفوز باللقب للمرة الثانية، حيث كانت المرة الأولى موسم 2010/ 2011، ومن بعدها استطاع الأهلي أن يفرض سيطرته على البطولة وكأن التاريخ يعيد نفسه للفرسان، حيث سبق أن توج الأهلي باللقب 4 مرات متتالية خلال الفترة من 1986 حتى 1990، وأيضا توج الفريق باللقب 3 مرات متتالية خلال الفترة من 1997 حتى 2000، وإذا نجح اليوم في الفوز فإنها ستكون المرة الثالثة على التوالي أيضاً.

وكان الوحدة قد توج باللقب 10 مرات، مرتان على التوالي موسمي 1984/ 1985، و1985/ 1986، ثم بدأ الأهلي يخطف ويسيطر على اللقب من 1986 حتى 1990، ليعود بعدها الوحدة من جديد للتألق الكبير والفوز باللقب لـ 7 مرات متتالية منذ عام 1990 حتى 1997، ليعود بعدها الفرسان للسيطرة لمدة 3 مواسم متتالية من 1997 إلى 2000، وفي موسم 2000/ 2001 سجل الوحدة اللقب الأخير، وغابت اللعبة عن العنابي بعدها إلى الآن، ثم عاد الأهلي للفوز باللقب 2002/ 2003 ، ومنذ موسم 2010/ 2011 والسيطرة حمراء على الكأس، وقد سبق للشارقة أن توج بالكأس 7 مرات، وهو نفس رقم الوصل أيضاً.

ويخطط الأهلي لخطف “ثلاثية” الموسم بعد بطولتي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وبطولة الدوري العام، وهو ما يؤكد أن الأهلي جاهز على الأقل من الناحية النفسية لمباراة اليوم، وفي نفس الوقت فإن شباب الجوارح يرغبون في العودة من جديد للبطولات التي غابت عنهم منذ 3 مراسم، ومدربا الفريقين هما الأفضل في تاريخ الناديين، حيث يعتبر المصري أحمد عمر مدرب الشباب واحدا من المدربين الموهوبين في اللعبة، كما كان موهوباً عندما كان لاعباً في صفوف نادي الاتحاد السكندري ومنتخب مصر، وتوج مع الشباب بعدة ألقاب أبرزها بطولة الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة وأيضا بطولة الأندية الخليجية، ويسعى أحمد عمر اليوم إلى استعادة أمجاده مع الفريق الذي يعرف إمكانياته جيدا.

وفي المقابل فإن الألماني بيتر شورمز يعتبر من أفضل المدربين الذين قدموا إلى ملاعبنا في السنوات الأخيرة، حيث نجح في السيطرة على كل الألقاب منذ 3 سنوات، وهو مدرب لديه فكر متطور في اللعبة، ويعرف كيف يفرض شخصيته على الفريق المنافس من خلال توظيف رائع للاعبيه داخل أرض الملعب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا