• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

«فـوكــس نـيــوز»: قطع تمويل قطر للإرهاب سيفيد العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يونيو 2017

أبوظبي (وكالات)

كتب المعلق جيم هانسون في موقع قناة «فوكس نيوز» الأميركية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سرّع الأزمة مع قطر بوقوفه عملياً مع السعودية والإمارات ودول خليجية أخرى في مسألة تمويل الإرهاب. وقال: «إن ترامب ربما سرع أيضاً رحيل السفيرة الأميركية في قطر شل سميث، وهي ديبلوماسية مهنية معينّة منذ أيام باراك أوباما وغردت في التاسع من مايو، قائلة: «صعب أن يستيقظ المرء وراء البحار على أنباء من بلادنا، وأنا أعلم أنني سأمضي النهار أشرح عمل ديمقراطيتنا ومؤسساتنا».

ولفت إلى أن قطر مولت كثيراً من المشتبه فيهم مثل القاعدة وفروعها، وداعش وجماعات إرهابية أخرى في العراق وسوريا، والإخوان وحماس وحزب الله. وقد تجنبت الولايات المتحدة الضغط كثيراً عليها بسبب المقر العام للقيادة المركزية والقاعدة الجوية التي تدعم العمليات ضد داعش في قطر.

وأشار أيضاً إلى ادعاءات غير مؤكدة بأننا حصلنا على دعم ضد الإرهاب، بغض النظر عن أعمال قطر. إلا أن وزير الدفاع السابق روبرت جيتس رفض ذلك، قائلاً: «إنه ليس على علم بأي حالة «لاحقت فيها قطر تمويل حماس وطالبان والقاعدة».

وأضاف هانسون: «إن قطر عملت كوسيط ثم كموزع المال في التفاوض ودفع الفدية الكبيرة التي قدمت لطالبان من أجل إطلاق بوي برغدال. إلا أن هذا الأمر انتهى لكونه تمويلاً للإرهاب مع فارق أنه حظي بموافقة أميركية».

وأضاف: «برغم أن ما يحصل قد يكون خطراً، إلا أنه يشكل فرصة لفرض قواعد جديدة، بما فيها أن تمويل الإرهاب يكلف أكثر من مجرد مال».

وأكد هانسون أن الهدف من المقاطعة ليس بدء حرب، وإنما إرغام قطر وآخرين على وقف تمويل الإرهاب. إلى ذلك، رأى أن هذه الأزمة قد تفيد في الضغط على إيران، بتعبئة دول الخليج لإقامة شراكة أكبر معنا. فبعد ثماني سنوات من الوهم بأن الإيرانيين كانوا شركاءنا من أجل السلام، ثمة حاجة كبيرة إلى التغيير.

من هذا المنطلق، يدعو المحلل إلى إعطاء الرئيس الأميركي حرية عقد الصفقات، بما فيها برنامج الوظائف للمتعاقدين الدفاعيين الأميركيين، على شكل صفقة ضخمة من الأسلحة إلى السعودية.

ولفت إلى أن الستاتيكو وضع الولايات المتحدة والعالم أمام تهديد إرهابي يلهم الإرهابيين في كل مكان حول العالم، وقطع التمويل عنه هو المكان المناسب لمواجهته، والجميع سيستفيد من ذلك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا